الأمين العام يرحب بالاتفاق بين شمال السودان وجنوبه الذي يهدف على تخفيف التوتر في مناطق رئيسية

media:entermedia_image:201d66c2-4eb9-4dc7-92f6-dba61d3ddc24

الأمين العام يرحب بالاتفاق بين شمال السودان وجنوبه الذي يهدف على تخفيف التوتر في مناطق رئيسية

رحب الأمين العام، بان كي مون، بالاتفاق الموقع اليوم بين حكومة السودان والحركة الشعبية، قطاع الشمال، حول الترتيبات الأمنية للنيل الأزرق وجنوب كردفان، وهما ولايتان تقعان على حدود الشمال مع الجنوب.

وقال المتحدث باسم الأم المتحدة "إن الأمين العام يشيد بالجانبين لإبدائهما الإرادة السياسية في التوصل إلى الاتفاق".

وبموجب الاتفاق، الموقع أمس في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، سيشكل الطرفان لجنة سياسية مشتركة لمتابعة كل القضايا المتعلقة بولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، وكلاهما كان من المتوقع أن تجريا مشاورات شعبية حول مستقبلهما بحسب اتفاق السلام الشامل.

كما أشار الاتفاق إلى أن المقاتلين الجنوبيين في الشمال يجب أن يدمجوا في جيش الشمال أو يتم تسريحهم.

كما يجب أن يبدأ الجانبان العمل على وقف إطلاق النار والسماح بدخول المنظمات الإنسانية إلى جنوب كردفان حيث تشرد نحو 73.000 شخص على الأقل في الأسابيع الأخيرة بسبب القتال بين قوات الشمال والجنوب.

وحث الأمين العام الأطراف على اغتنام الفرصة لوقف أعمال القتال تماما في جنوب كردفان دون تأخير وحماية المدنيين وتمكين المنظمات الإنسانية من الوصول إلى المحتاجين في جنوب كردفان.