بان كي مون يدعو العراق إلى اتخاذ المزيد من الخطوات للوفاء بالالتزامات تجاه الكويت

22 حزيران/يونيه 2011
الأمين العامم مع غينادي تاراسوف

شجع الأمين العام، بان كي مون، الحكومة العراقية على العمل بسرعة للوفاء بالتزاماتها بشأن إيجاد رعايا الكويت والدول الأخرى والممتلكات والأرشيف المفقودة منذ غزو الرئيس السابق، صدام حسين، للكويت منذ أكثر من 20 عاما.

وفي تقريره الأخير لمجلس الأمن حول هذا الموضوع، قال الأمين العام إن الجهود الرامية إلى العثور على الكويتيين المفقودين ورعايا الدول الأخرى تتحرك إلى الأمام.

وقال "أعتقد أن مهمة اكتشاف مصير الكويتيين المفقودين ورعايا الدول الأخرى قضية عاجلة ويجب ألا تتأثر بالعوامل السياسية والاعتبارات الأخرى"، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه ومن المهم عزل هذه المهمة الإنسانية إلى حد كبير من التطورات الإقليمية لضمان تنفيذها بفعالية.

وأضاف "الآن ومع انتهاء الجوانب التنظيمية واللوجستية من البحث، فإن هدف العثور وتحديد الضحايا وإغلاق ملفاتهم نهائيا أمر ضروري".

وبالنظر إلى إعادة الممتلكات الكويتية، قال الأمين العام إنه ما زال قلقا لعدم إحراز تقدم في العثور على الأرشيف الوطني ولم تظهر أية معلومات ذات مصداقية عن مكانه.

وأعرب بان كي مون، عن تأييده التام لتوصيات المنسق رفيع المستوي، غينادي تاراسوف، بضرورة وضع آلية وطنية فعالة من قبل الحكومة العراقية لتنسيق وقيادة الجهود الرامية إلى توضيح مصير الأرشيف والممتلكات الأخرى.

كما أوصى أن يمدد مجلس الأمن تمويل مهمة المنسق الخاص حتى كانون أول/ديسمبر 2011.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.