الجفاف في القرن الإفريقي يهدد الملايين ورعاة الماشية والمزارعين بحاجة إلى دعم عاجل

14 حزيران/يونيه 2011

حذرت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) اليوم من تزايد أعداد الأشخاص الذين يعانون من نقص حاد في الغذاء في منطقة القرن الأفريقي، مع استمرار التأثير الشديد للجفاف مقرونا بارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود.

وذكرت المنظمة أن سوء التغذية الحاد منتشر علي نطاقٍ واسع عبر المنطقة، وأن أكثر من ثمانية ملايين شخص في جيبوتي وإثيوبيا وكينيا والصومال بحاجة إلى المعونة العاجلة.

وحتى الآن واجهت المنطقة موسمين متعاقبين من الأمطار دون المستويات العادية، مما أدي إلى فشل المحاصيل ونضوب موارد الرعي ونفوق أعداد كبيرة من رؤوس الماشية.

وقال رود تشارتز، منسق الطوارئ لشرق ووسط أفريقيا "إن الأزمة الراهنة ليست حدثا مؤسفا فحسب بل هي حالة مزمنة لتلك المنطقة، لذا يتمثل التحدي في تمكين المزارعين والرعاة من التكيف مع الأمر الواقع بحسب تغير أحوال الطقس والأحوال الجوية المتطرفة".

وأضاف "إن الاستعداد بدأ مع الشركاء في مجموعة العمل الإقليمية المعنية بالأمن الغذائي والتغذية في المنظمة تحسبا لمشكلة الجفاف منذ فشل الموسم القصير للأمطار في السنة الماضية، وقد أصدرت المنظمة مرارا وتكرارا إنذارات بهذا الشأن وقامت على دعم خطط تأهب البلدان في المنطقة".

ويضيف الارتفاع الكبير في أسعار الغذاء والوقود إلى كم الصعوبات التي تواجهها الأسر المنخفضة الدخل في جميع أنحاء المنطقة.

فقد سجلت أسعار الذرة في العاصمة الصومالية مقديشو ارتفاعا قياسيا بلغ ما بين 150 إلى 180% في نيسان/أبريل مقارنة بالمعدلات التي كانت سائدة قبل 12 شهرا.

وتقدم الفاو مساعدات لدعم السكان والحكومات المحلية بتدخلات لتأهيل البنى التحتية المائية وتوزيع البذور والأدوات وغير ذلك من المدخلات الزراعية وأنشطة الإنتاج ورعاية الصحة الحيوانية.

كما تواصل المنظمة جهودها الحثيثة للحد من آثار تغير المناخ على السكان من رعاة الماشية من خلال جمع البيانات وتحديد الثغرات في تدخلات الطوارئ وتطوير استراتيجيات لضمان استعداد المجتمعات المحلية الأكثر عرضة للأضرار للاستجابة للكوارث على نحو أفضل.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.