عودة عشرات الآلاف من المشردين الباكستانيين إلى ديارهم بمساعدة الأمم المتحدة

7 حزيران/يونيه 2011

قدمت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين المساعدة لنحو 38.000 شخص تشردوا بسبب القتال في مناطق القبائل في العودة إلى ديارهم خلال الشهرين الماضيين.

وأفادت المفوضية أن المرحلة الأخيرة من العودة الطوعية بدعم الحكومة الباكستانية قد اكتملت، وأن موظفي المفوضية أشرفوا على العملية للتأكد من أن العودة طوعية.

وقد بدأت عمليات النزوح من مناطق القبائل عام 2008 بعد شن الحكومة لهجوم مسلح على المتمردين، وفي بداية الأزمة عام 2009 تم تسجيل أكثر من 147.000 شخص في مخيم جالوزاي، وهو أكبر أربع مخيمات في منطقة القبائل للنازحين.

وفي الوقت نفسه أقام 90% من المشردين داخليا خارج المخيمات مع أصدقاء أو أقرباء أو منازل مستأجرة.

وعاد النازحون البالغ عددهم 38.000 شخص إلى ديارهم في منطقتي باجور ومهمند في شمال منطقة القبائل بالقرب من الحدود مع أفغانستان.

وبالإضافة إلى مراقبة عملية العودة وتمويل نقل العائدين، أقامت المفوضية مخازن في المنطقتين لتخزين بعض مواد الإغاثة لتقديمها للعائدين مثل الخيام وأدوات الطبخ والنظافة وغيرها.

كما تقوم منظمات أخرى مثل برنامج الأغذية العالمي واليونيسف ومنظمة الصحة العالمية بتوفير الطعام والرعاية الصحية وغيرها من المساعدات.

ولا تزال 5000 أسرة، أو نحو 26.000 شخص في مخيم جالوزاي معظمهم من مناطق لا تعد آمنة للعودة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.