الأمم المتحدة تحث الأطراف على نزع فتيل التوتر في أبيي وجنوب كردفان

media:entermedia_image:8bfd7dc4-3b17-4fda-93d7-6b1a767052b0

الأمم المتحدة تحث الأطراف على نزع فتيل التوتر في أبيي وجنوب كردفان

دعت بعثة الأمم المتحدة في السودان (أونميس) الأطراف السودانية إلى نزع فتيل التوتر في أبيي وولاية جنوب كردفان، بعد القتال الذي اندلع مؤخرا في تلك المناطق ومنع أي تصعيد للعنف.

وقد اندلع العنف في أبيي، المتنازع عليها بين الشمال والجنوب، بعد سيطرة الجيش السوداني في الشمال على المنطقة الشهر الماضي، مما أدى إلى تشريد أكثر من 45.000 شخص.

وكان مجلس الأمن قد دعا يوم الجمعة الحكومة السودانية إلى الانسحاب فورا من أبيي، مشيرا إلى أن وجودها العسكري في المنطقة يمثل خرقا خطيرا للاتفاقات السابقة.

وأشارت البعثة إلى أن عمليات النهب مستمرة على الرغم من تأكيدات القوات المسلحة السودانية بأنها ستوقف ذلك.

وقالت البعثة "نحث القوات المسلحة على الوفاء بالتزامها والتدخل لوقف هذه الأعمال الإجرامية، كما نحث على الإفراج فورا عن جميع المدنيين رهن الاعتقال ومنح المنظمات الإنسانية الإذن بالوصول إلى المتضررين دون قيد أو شرط".

كما دعت البعثة إلى الوقف الفوري لإطلاق نيران المدفعية بالقرب من مجمع البعثة، مشيرة إلى أن هذا يمثل تهديدا أمنيا لوجود الأمم المتحدة ودورياتها ويخلق مخاطر كبيرة للمدنيين الذين يرغبون في العودة إلى ديارهم.

كما أعربت أونميس عن قلقها إزاء الحوادث الأمنية التي وقعت أمس الأحد في كادوقلي وأم دورين في ولاية جنوب كردفان، وحثت الأطراف على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس في حل النزاع بينهم واستئناف الحوار بهدف نزع فتيل التوتر.