مستشاران بالأمم المتحدة يشجبون ما يبدو أنه "اعتداءات متعمدة" على المدنيين السوريين

media:entermedia_image:5965d329-1967-4472-9053-f692e27be3d4

مستشاران بالأمم المتحدة يشجبون ما يبدو أنه "اعتداءات متعمدة" على المدنيين السوريين

قال مسؤولان بالأمم المتحدة أنهما "منزعجان للغاية بسبب ما يبدو أنها اعتداءات متعمدة ومنتظمة" على المدنيين في سوريا، ودعيا إلى إجراء تحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان المحتملة.

وقال كل من فرانسيس دينق، المستشار الخاص للأمين العام لمنع الإبادة الجماعية وإدوارد لاك، المستشار الخاص حول مسؤولية الحماية، في بيان مشترك "إنهما قلقان للغاية بشأن الخسارة في الأرواح المتزايدة في سوريا نتيجة القمع العنيف للمتظاهرين".

وتشير وسائل الإعلام إلى أن مئات الأشخاص قتلوا في سوريا خلال المظاهرات المناوئة للحكومة.

وقالا "نحن قلقان على الأخص بشأن الاعتداءات المتعمدة والمنتظمة من قبل الشرطة والجيش وقوات الأمن ضد المدنيين غير المسلحين خلال الشهرين الماضيين وأن هذه الاعتداءات أسفرت عن مقتل مئات الأشخاص".

وأضافا "إن نشر القوات المسلحة واستخدام الذخيرة الحية والدبابات والمدفعية ردا على التظاهرات السلمية واستهداف المناطق السكنية حيث تجري الاحتجاجات غير مقبولة تحت أي ظرف من الظروف".

ودعيا إلى إجراء تحقيق مستقل ودقيق في كل انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة، بالإضافة إلى التحقيق في مزاعم بقتل أفراد من القوات الأمنية الحكومية.