الفاو تقدم المساعدات إلى العراق وسوريا لمكافحة عشبة ضارة تضر بالمزروعات وتتسبب في تسمم المواشي

24 آيار/مايو 2011

بدأت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) بمساعدة المزارعين في العراق وسوريا في مكافحة عشبة ضارة تمتص المواد المغذية من التربة وتحرمها من المياه الضرورية.

كما يمكن أن تتسبب ثمار هذه العشبة، وهي من فصلية الباذنجان البري، في تسمم المواشي في حال تناولها.

ومما يذكر أن أكثر من 60% من الأراضي المزروعة في سوريا، وخصوصا محصولي القطن والقمح، قد اجتاحتها هذه العشبة كما تأثرت بها مزارع الزيتون.

وقد تم الإبلاغ في شمال غربي العراق عن اجتياح مماثل لهذه الأعشاب، كما لوحظت العشبة ذاتها في مواقع مختلفة في لبنان والأردن وقد يزداد انتشارها ما لم يتم اتخاذ إجراء معين إزاءها.

وتنفذ المنظمة، بطلب من الحكومات المعنية، مشروعا لمساعدة المزارعين على إدارة ومنع المزيد من انتشار العشبة المذكورة في البلدان الأربعة المشار إليها أعلاه، كما سبق وفعلت في بعض بلدان شمال أفريقيا.

وقال غولبيرت غبيهونو، خبير الأعشاب في المنظمة، "إننا نريد إدخال منهجية الإدارة المتكاملة في مكافحة الأعشاب الضارة، مما يعني أننا لن نركز على مبيدات الأعشاب، رغم أننا قد نستخدمها إذا ما كان علينا أن نفعل ذلك، ولكن عوضا عن ذلك، نفضل اختبار إمكانيات الإدارة البديلة المستدامة".

وتسعى المنظمة أيضا إلى تشجيع البلدان المعنية على مراجعة نظمها البيئية والتعاون من أجل تعزيز مكافحة العشبة على الصعيدين القطري والإقليمي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.