السودان: مبعوث الأمم المتحدة يطالب بإطلاق سراح موظفين محتجزين في دارفور

19 آيار/مايو 2011

دعا رئيس بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) إبراهيم غمباري، لإطلاق سراح اثنين من موظفي البعثة المدنيين دون شروط كانت قد اعتقلتهم السلطات السودانية.

وفي لقاء مع الموظفين، قال غمباري إن اعتقال اثنين من الموظفين المحليين يخالف وضع اتفاق القوات المبرم بين يوناميد وحكومة السودان.

وينص الاتفاق على أنه في حالة اعتبار الحكومة أن أي من أعضاء يوناميد قد ارتكب مخالفة جنائية، ستبلغ فورا الممثل الخاص وتقدم له الدليل ومن جانبه سيقوم الممثل الخاص بإجراء التحقيقات الضرورية والمكملة ومن الاتفاق مع الحكومة حول ما إذا كانت هناك ضرورة لمواصلة الإجراءات الجنائية أم لا.

وقال غمباري إنه حتى الآن لم يتلق مثل هذه المعلومات حول الموظفين المعتقلين، مشيرا إلى أن كل الموظفين في الأمم المتحدة يتمتعون بالحصانة والحماية من التهم التي يمكن أن توجه لهم بسبب أنشطة لها علاقة بعملهم.

من ناحية أخرى التقى فريق من يوناميد مقيم في كوما بولاية شمال دارفور، مع سكان من البلدة بعد غارات جوية شنها الجيش السوداني في قرية سوقامير، ولم يبلغ عن وقوع ضحايا إلا أن الفريق منع من الوصول إلى موقع وقعت فيه ذخائر لم تنفجر.

كما قام غمباري مع رئيس شرطة ولاية شمال دارفور، عمر الأمين، بافتتاح مركز للعمليات الأمنية المشتركة في الفاشر بهدف تعزيز الجهود الرامية إلى تحسين أمن السكان المحليين وموظفي يوناميد.

وأعرب غمباري عن أمله في إنشاء مراكز مماثلة في بقية دارفور.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.