الجراد الصحراوي يهدد الأمن الغذائي لنحو 20 مليون شخص في آسيا الوسطى والقوقاز

19 آيار/مايو 2011
الجراد الصحراوي

ستضطلع منظمة الأغذية والزراعة (فاو) بمساعدة عشرة بلدان في آسيا الوسطى والقوقاز لإنقاذ ما يصل إلى 25 مليون هكتار من الأراضي المزروعة، من أزمة الجراد الصحراوي، حيث يشكل الجراد الصحراوي تهديدا خطيرا للزراعة والأمن الغذائي وسبل المعيشة في كلا المنطقتين.

وأفادت الفاو أنها على وشك البدء في برنامج مدته خمس سنوات لتطوير القدرات المحلية وإطلاق تعاون إقليمي وذلك بفضل المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة، بالإضافة إلى الدعم المتوقع أن تقدمه الجهات المانحة قريبا.

وأشارت المنظمة إلى أنه إجمالا توجد عشرة بلدان مهددة بالخطر وهي: أفغانستان، أرمينيا، أذربيجان، جورجيا، كازاخستان، قيرغيزستان، الاتحاد الروسي، طاجيكستان، تركمانستان، وأوزبكستان.

وقالت آني مونارد، خبيرة شؤون الجراد الصحراوي في المنظمة، "عندما يواجه بلدا ما غزوا للجراد الصحراوي، فمن المرجح أن يواجه أكثر من بلد مجاور وضعا مماثلا بسبب تداخل الحدود ووجودها في مناطق الجراد التقليدية ومناطق تكاثرها".

وأضافت أنه بوسع هذه الآفات المهاجرة التحليق عبر مسافة تصل إلى 100 كم يوميا، وتتمتع بقدرة عالية على استغلال الفرص، كما يمكنها التأقلم على نحو سريع مع أنماط المناخ المختلفة.

وكانت بلدان آسيا الوسطى والقوقاز قد قدمت طلبات رسمية إلى المنظمة تطلب فيها المساعدة للحد من تفشي الجراد الصحراوي وتأثيراته ذات الصلة على الأمن الغذائي وكذلك في مجال تحسين التعاون عبر الحدود.

وقد بادرت المجموعة المعنية بالجراد الصحراوي في المنظمة بتقييم الاحتياجات ومساعدة البلدان على تحسين مكافحة الجراد على الصعيدين الإقليمي والمحلي، بموجب برنامج على مدى سنتين يمول من البرنامج الخاص للتعاون التقني، للمساهمة في هذا الجهد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.