دارفور: قوات حفظ السلام ستحقق في ضربات جوية من قبل القوات السودانية

دارفور: قوات حفظ السلام ستحقق في ضربات جوية من قبل القوات السودانية

media:entermedia_image:b8ad6578-4dcc-442d-bfea-6def626b9dc7
أعرب الممثل المشترك لبعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (يوناميد)، إبراهيم غمباري، عن قلقه اليوم بشأن قيام قوات الجيش السوداني بضربات جوية على قرية وبلدة في جنوب دارفور.

وقامت القوات السودانية أمس بضرب بلدة لبدوا وقرية عشيرية في مدينة الضعين بجنوب دارفور.

وأعرب غمباري في بيان صادر اليوم عن قلقه البالغ إزاء الضربات الجوية، وقال "إن المدنيين غالبا ما يكونوا الضحايا لأي نزاع، وأدعو الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس عند استخدام الأسلحة، إن على كل المحاربين مسؤولية أخلاقية وعليهم الالتزام باحترام القانون الإنساني الدولي وحقوق الأبرياء العالقين في النزاع".

وسترسل يوناميد فرق إلى لبدوا وعشيرية للتحقيق في الضربات، وأفادت البعثة أن عدد القتلى والمشردين لم يتم تحديده بعد.

وتأتي الضربات الجوية بعد أسبوعين من استماع مجلس الأمن للجهود الرامية إلى حل نزاع دارفور، الدائر منذ عام 2003، والذي دخل مرحلة حاسمة مع نظر الأطراف في بنود يمكن أن تشكل اتفاق سلام شامل.