قمة الأمم المتحدة تعتمد خطة تنفذ على مدى عشر سنوات للمساعدة في انتشال الدول النامية من الفقر

13 آيار/مايو 2011

وضع المشاركون في المؤتمر الرابع للدول الأقل نموا والمنعقد في اسطنبول بتركيا حاليا، برنامج عمل ينفذ على مدى عشر سنوات لانتشال الدول النامية من الفقر، ودعا القطاع الخاص إلى لعب دور أكبر في المعركة وحث الدول الغنية إلى زيادة مساعداتها والقضاء على العديد من حواجز التجارة.

وقد أعلن عن برنامج عمل اسطنبول لتعزيز التنمية والنمو الاقتصادي في نهاية المؤتمر الرابع للدول الأقل نموا بعد خمسة أيام من المناقشات.

وقد ركز المؤتمر على السبل اللازمة لتعزيز موارد الدول الأقل نموا والبالغ عددها 48 دولة، العديد منهم في أفريقيا جنوب الصحراء، لتخرج نفسها من دائرة الفقر وتتمكن من النمو اقتصاديا.

وبموجب البرنامج، التزمت الدول الغنية بإنفاق ما بين 0.15 و0.20% من دخلها القومي على المساعدات الإنمائية الرسمية، وإذا ما طبق ذلك فإن ذلك سيرفع من مستوى المساعدات بصورة كبيرة.

كما يدعو البرنامج إلى القضاء على أو الحد من حواجز التجارة غير المبررة وفتح الأسواق في الدول الغنية أمام الدول الفقيرة.

ولكن شيخ سيدي ديارا وكيل الأمين العام المعني بالدول الأقل تقدما، قال إن القطاع الخاص وحده لن يتمكن من انتشال تلك الدول من الفقر.

وقال ديارا "إن توجه القطاع الخاص في الاقتصاد مهم بشكل خاص، ولكن القطاع الخاص ليس كافيا وحده لجلب الثروة لعامة الشعب في الدول وخاصة الأقل تقدما، ولهذا فإن خطة العمل هذه تأتي بدور متوازن بين ما يجب أن تفعله الدولة وما يتعين على القطاع الخاص فعله".

وأكد برنامج العمل تعزيز القدرات الإنتاجية في الدول الأقل نموا ببناء البنية التحتية وتعزيز الموارد البشرية وقدرات الحكم الرشيد وسيادة القانون وحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

وقد أدى إصلاح القطاع الاقتصادي في العديد من الدول الفقيرة خلال العقد الماضي إلى خلق مناخ مناسب للأعمال وارتفاع في أسعار السلع الأولية في الأسواق العالمية مما أدى إلى زيادة النمو الذي فاق المتوسط في العالم والدول النامية على حد سواء.

وشارك أكثر من 7 آلاف شخص من مختلف دول العالم في مؤتمر الأمم المتحدة الرابع للدول الأقل تقدما الذي وصف بأنه أكبر اجتماعات التنمية في العقد الحالي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.