الفاو تقول إن الحرائق الكبرى قد تساهم في تفاقم الاحتباس الحراري

10 آيار/مايو 2011

جاء في تقرير جديد صادر عن منظمة الأغذية والزراعة (فاو) أن ازدياد عدد الحرائق الكبرى يمكن أن يساهم في ارتفاع درجة الاحترار العالمي، ودعا الحكومات إلى تطبيق استراتيجيات للحد من مخاطر الحرائق.

وأشار التقرير، الذي أطلق اليوم في المؤتمر الخامس لحرائق الغابات والمنعقد بجنوب أفريقيا، إلى ضرورة أن يقوم صانعو القرار بتحسين مراقبة العوادم الكربونية المنبعثة من حرائق الغابات والتي قد تفاقم من ظاهرة الاحتباس الحراري على الصعيد العالمي.

ويأتي التقرير إثر وقوع أعداد كبيرة من الحرائق بما فيها حريق "السبت الأسود" عام 2009 في أستراليا الذي أودى بحياة 173 شخصا واكتسحت نيرانه العديد من البلدات وحرائق قياسية في روسيا حيث قتل 62 شخصا واحترق نحو 23 مليون هكتار من الأراضي.

كما تمت صياغة تقرير المنظمة الصادر بعنوان "نتائج وتبعات التقييم العالمي التقديري لحرائق كبرى مختارة"، بناء على تحريات أجريت لحرائق اندلعت مؤخرا في أستراليا وبوتسوانا والبرازيل وإندونيسيا وإسرائيل واليونان وروسيا والولايات المتحدة.

وقال بيتر فان ليروب، المسؤول بقطاع الغابات في المنظمة، "إن نيران الحرائق الهائلة سببها البشر في الغالب ويزيد من تفاقمها تغير المناخ، لكن يساورنا شك الآن في أنها في ذاتها قد تكمن وراء حلقة مفرغة ستقود إلى ارتفاع درجات الحرارة العالمية".

وعزا التقرير جميع الحرائق الكبرى إلى أيد بشرية كما وجد التقرير علاقة للجفاف بزيادة أو تطويل فترة الحرائق الهائلة مع مساهمة الظروف الجوية العاصفة والجافة والحارة في كثافة الحرائق.

وتجري في بعض المناطق شراكات بين ملاك الأراضي مع إدارات مكافحة الحرائق لتحسين وسائل حماية الغابات والأدغال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.