مكتب الأمم المتحدة يعرب عن قلقه إزاء مقتل عدد من الأشخاص في سوريا

12 نيسان/أبريل 2011

أعربت المفوضية السامية لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ إزاء التقارير الواردة بشأن مقتل عدد من الأشخاص على أيدي قوات الأمن السورية مع ازدياد الاعتقالات والمضايقات ضد المتظاهرين والصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان.

وحثت المفوضية السلطات في البلاد على الوقف الفوري للاستخدام المفرط للقوة خصوصا إطلاق الذخيرة الحية على المتظاهرين السلميين.

وأشارت المفوضية إلى تقارير تنوه بتكثيف عمليات قتل المتظاهرين على أيدي القوات الأمنية بالإضافة إلى القبض الجماعي على المدافعين عن حقوق الإنسان ومضايقة الصحفيين.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، رافينا شامدساني "على السلطات السورية إطلاق سراح الصحفيين المعتقلين بسبب أدائهم لواجبهم واحترام حق حرية التعبير".

وأشارن شامداساني إلى أن المفوضية أبلغت السلطات السورية بأن استخدام القوة ضد المتظاهرين السلميين لم تهدئ الاضطرابات سواء في سوريا أو غيرها من الدول في شمال أفريقيا والشرق الأوسط حيث اندلعت تظاهرات مشابهة بداية العام الحالي.

وكان الأمين العام، بان كي مون قد تحدث مع الرئيس السوري، بشار الأسد، يوم السبت بعد يوم من الاشتباكات الدامية بين القوات الأمنية والمتظاهرين في مدينة درعا الجنوبية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.