مبعوث الأمم المتحدة أمام مجلس الأمن: العراق بحاجة إلى اهتمام متواصل في ظل استمرار التحديات

مبعوث الأمم المتحدة أمام مجلس الأمن: العراق بحاجة إلى اهتمام متواصل في ظل استمرار التحديات

ميلكيرت
قال أد ميلكيرت الممثل الخاص للأمين العام في العراق إنه بينما شهدت البلاد تقدما ملحوظا في الأشهر الأخيرة، فما زالت هناك العديد من التحديات.

وأضاف ميلكيرت أمام مجلس الأمن اليوم، أن العراق قد حقق قفزات واسعة في الانتقال الديمقراطي على مدى السنوات الأخيرة، وأن المواطنين العراقيين يطالبون الآن بالأرباح التي وعدوا بها من قبل قادتهم.

وقال ميلكيرت "بينما خطا العراق خطوات كبيرة في تحوله الديمقراطي في السنوات الأخيرة، والتي شملت اعتماد الدستور وإجراء انتخابات وطنية وتشكيل حكومة شراكة موسعة ومناخ مفتوح أمام وسائل الإعلام والمجتمع المدني، فإن المواطنين العراقيين يطالبون الآن بالأرباح التي وعدوا بها من قبل قادتهم".

وقد شهد العراق احتجاجات واسعة منذ نهاية شباط/فبراير للمطالبة بمزيد من الحريات والخدمات الأساسية وفرص العمل، وقال ميلكيرت إن تلك مطالب مشروعة للشعب العراقي.

وقال ميلكيرت "ما لم تتم تلبية هذه المطالب، فإن المكاسب السياسية والديمقراطية التي تحققت حتى الآن ستبدو فارغة من معناها بالنسبة للعراقيين العاديين".

وأكد الممثل الخاص ضرورة تلبية احتياجات الشباب العراقي، حيث أن أربعة أخماس السكان دون سن الخامسة والثلاثين ونصفهم أقل من 15 عاما.

وقال "إن الشباب يمثل 50% من معدلات البطالة، أي نحو مليون شخص، بالإضافة إلى أن أقل من 40% من الأطفال مسجلين في المدارس الثانوية، وهذه الإحصائيات ترسم صورة قاتمة للسكان الشباب مع محدودية الفرص في المستقبل".

وأشار إلى أن بعثة الأمم المتحدة في العراق ومنظمات الأمم المتحدة وضعت عدة مشاريع يمكن أن تسرع من معالجة بعض التحديات الكبيرة مثل بطالة الشباب والحصول على المياه وإدارة النفايات.

وأشاد ميلكيرت بجهود رئيس الوزراء، نوري المالكي، لاتخاذ إجراءات على عدة أصعدة بما فيها محاربة الفساد والحد من الإنفاق العسكري.

إلا أنه قال إن استقرار العراق يخضع لضغوط، مشيرا إلى استمرار استهداف الأقليات المختلفة، والهجمات الإرهابية.

وعلى الرغم من انخفاض الحوادث الأمنية في الآونة الأخيرة، إلا أنه تم الإبلاغ عن نحو 25 حادثا أمنيا في المتوسط الشهر الماضي.

وأضاف "إلا أن الحكومة والقوات الأمنية والمجتمع يواصلون جهودهم لاتخاذ قرارات نحو الاستقرار والتطبيع، وبينما تستعد الولايات المتحدة لمغادرة البلاد، يجب ألا ننسى العراق وعلى المجتمع الدولي إبداء الاستعداد على مواصلة الدعم".