الأمم المتحدة تدعو إيطاليا إلى تهيئة الظروف الملائمة للمهاجرين التونسيين في جزيرة لامبدوسا

الأمم المتحدة تدعو إيطاليا إلى تهيئة الظروف الملائمة للمهاجرين التونسيين في جزيرة لامبدوسا

media:entermedia_image:dea04c8a-5658-4237-9b4e-88f73a0a6e73
دعت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين السلطات الإيطالية إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة الازدحام على جزيرة لامبدوسا النائية، حيث يتدهور الوضع بالنسبة لأكثر 5000 مهاجر تونسي هناك.

وقال المتحدث باسم المفوضية، أدريان إدواردز، "نحث السلطات الإيطالية على زيادة نقل الأشخاص من الجزيرة إلى داخل الأراضي الإيطالية لتخفيف الازدحام في لامبدوسا والسماح لمراكز الاستقبال بالعمل بصورة عادية".

ويأوي مركز الاستقبال الرئيسي المحلي، المخصص لاستيعاب 850 شخصا، أكثر من 2000 شخص حاليا، ويضطر 3000 آخرون إلى النوم على الأرصفة، وعلى الرغم من جهود المنظمات الإنسانية المحلية، إلا أنه لا يوجد مأوى من المطر والبرد كما أن الوضع البيئي ليس صحيا.

وبالإضافة إلى ذلك يتساوى عددالمهاجرين مع السكان المحليين بنسبة واحد لواحد، لذا فإن الازدحام يثير التوتر ما بين السكان المحليين والمهاجرين.

وقال إدواردز "إن السكان المحليين ينظرون إلى الوضع الحالي بكثير من القلق وهو أمر مفهوم".

وقد وصل أكثر من 15.000 مهاجر تونسي إلى لامبدوسا منذ منتصف كانون ثاني/يناير، وتم تحويل ثلثي العدد إلى مناطق أخرى في إيطاليا.

وقالت المفوضية إن معظم المهاجرين غادروا تونس بحثا عن فرص للعمل، مع إبداء القليل منهم الرغبة في الحماية الدولية.

وحثت المفوضية الاتحاد الأوروبي على التضامن مع إيطاليا لمواجهة هذا التحدي، خصوصا في ظل الأوضاع الحالية في شمال أفريقيا حيث أدت الانتفاضات الشعبية إلى الإطاحة بالنظام في تونس ومصر وقتال عنيف في ليبيا.

وقال إدواردز "من المهم ألا يعيق الوضع في لامبدوسا استعداد إيطاليا لاستقبال القادمين من ليبيا، حيث سيكون هؤلاء الأشخاص بحاجة إلى حماية دولية".