بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي تفيد بمقتل متظاهر في دارفور

17 آذار/مارس 2011

أفادت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) اليوم أن شخصا قد قتل وأصيب أكثر من 10 آخرين بعد اشتباكات بين متظاهرين مع الشرطة في دارفور.

وأفادت يوناميد أن التظاهرات وقعت في جامعة الفاشر بولاية شمال دارفور بعد تعليق الحكومة للأنشطة السياسية في هذه الجامعة وجامعة نيالا قبل يومين.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة أنه كان من المقرر إجراء تظاهرة أخرى في الفاشر اليوم إلا أن ذلك لم يحدث، مضيفا أنه يجب احترام الحق في التعبير والحق في التجمع باعتبارهما من الحريات الأساسية.

من ناحية أخرى أعرب سفيران من سفراء الأمم المتحدة للنوايا الحسنة عن قلقهما من تأثير النزاع القتال في منطقة أبيي وفي جنوب السودان بعد زيارة استغرقت ثمانية أيام للبلاد.

ورأى كل من ميا فارو، الممثلة الأمريكية ومارتن بيل، وهو صحفي وعضو سابق في البرلمان البريطاني، وهما سفيران لليونيسف، مباشرة تأثير العنف الذي دار مؤخرا خلال زيارتهما التي انتهت أمس.

وقالت فارو "لقد جئنا لنرى ما كان يجب أن يكون وقتا للفرح للجميع في جنوب السودان"، مشيرة إلى الاستفتاء الذي جرى في كانون ثاني/يناير وصت فيه الجنوبيون لصالح الانفصال وخلق دولة جديدة في الجنوب.

وأضافت "إلا أن حياة الأطفال على مناطق الحدود ما زالت ممزقة بفعل العنف، ويعيش الأطفال والنساء اللاتي تحدثت معهن في خوف، خوف من الذهاب إلى الحقول من أجل الطعام والخوف من الذهاب إلى المدرسة أو حتى البقاء في منازلهن، وأخبرنني أنهن بحاجة إلى الأمن والحماية".

وأشارت اليونيسف إلى أن جيش الرب المعروف بوحشيته الشديدة ينشط في جنوب السودان هذه الأيام خصوا في ولاية غرب الاستوائية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.