منظمات الأمم المتحدة تتفق على إطار عمل للقضاء على انتقال فيروس الإيدز من الأم إلى الجنين

منظمات الأمم المتحدة تتفق على إطار عمل للقضاء على انتقال فيروس الإيدز من الأم إلى الجنين

media:entermedia_image:5e4b27c7-7d83-4ab9-a2da-0982bf824226
اعتمدت أربع منظمات تابعة للأمم المتحدة يوم الخميس إطار عمل إقليمي بعد ثلاثة أيام من المشاورات لتعزيز الجهود الرامية إلى القضاء على انتقال فيروس الإيدز من الأم إلى الجنين في شرق وجنوب أفريقيا.

والمنظمات الأربع هي اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز وصندوق الأمم المتحدة للسكان.

وقال ممثل اليونيسف في شرق وجنوب أفريقيا، الحاج أسي، "في عام 2009، أصيب 370.000 طفل بفيروس الإيدز، نصفهم في 15 دولة من دول المنطقة، إلا أننا تمتع حاليا بالقيادة على كل المستويات لتقليص هذا العدد".

وأضاف "نحن نعرف ما يجب عمله ولدينا المزيد من الأموال عما قبل، والآن هو الوقت المناسب لاتخاذ إجراء وإحداث الفرق، فخلق جيل خال من الإيدز بحلول عام 2015 هدف يمكن تحقيقه".

وقد اعتمد المشاركون في الاجتماع، الذي انعقد في نيروبي بكينيا بمشاركة ممثلين عن حكومات 15 دولة تتحمل عبء المرض ومنظمات المجتمع الدولي والجهات المانحة، خطة للقضاء على انتقال الفيروس من الأم إلى الجنين بحلول عام 2015، بضمان إصابة اقل من 5% من أطفال المولودين لأمهات يحملن الفيروس وهذا يعني الحد من الإصابات الجديدة بين المواليد بنحو 90% مقارنة بعام 2009.

وتتضمن خطة العمل أربعة محاور وهي ضمان وقاية النساء في سن الإنجاب من فيروس الإيدز، وكذلك الوقاية من الحمل غير المرغوب فيه بين النساء المصابات بالفيروس وحصول جميع النساء الحوامل المصابات على الأدوية المضادة لمنع انتقاله إلى أطفالهن، وكذلك توفير الرعاية والدعم لهن ولأطفالهن ولعائلاتهن أيضا.

كما اتفق المشاركون على ضرورة إدماج خدمات الوقاية وضمان عدم انتقال الفيروس من الأم إلى الجنين في خدمات الصحة الإنجابية الروتينية وجعل خدمات رعاية الأطفال المصابين بالإيدز من ضمن الخدمات الصحية المقدمة للأطفال.