الأمين العام يحذر من أن أي هجوم على بنغازي سيؤثر على كل المدنيين الليبيين

الأمين العام يحذر من أن أي هجوم على بنغازي سيؤثر على كل المدنيين الليبيين

media:entermedia_image:d15bad6d-362b-4aa3-9930-f59b12678eff
دعا الأمين العام، بان كي مون، اليوم حكومة الرئيس الليبي، معمر القذافي، إلى وقف أعمال القتال فورا، محذرا من أن أي هجوم على مدينة بنغازي يمكن أن يهدد أعدادا هائلة من المدنيين.

وقال "إن المسؤولين عن الاستخدام المستمر للقوات العسكرية ضد المدنيين سيتعرضون للمساءلة"، وذلك وسط تقارير إعلامية تشير إلى تكثيف القوات الموالية للقذافي من هجومها على شرق وغرب البلاد ضد المعارضة.

وقال "إني قلق إزاء التصعيد العسكري المستمر من قبل القوات الحكومية التي تتضمن مؤشرات على شن هجوم على مدينة بنغازي، إن حملة لضرب مثل هذا المركز الحضري يعني تعريض حياة المدنيين لخطر بصورة كبيرة".

ويواصل الأمين العام، الذي يزور غواتيمالا حاليا، اتصالاته لمتابعة ما يجري من مشاورات دقيقة في مجلس الأمن حول التدابير الهادفة إلى حماية المدنيين، وقد تحدث أمس مع وزير الخارجية موسى كوسا.

أما مبعوث الأمين العام الخاص لليبيا ووزير خارجية الأردن السابق، عبد الإله الخطيب، والمكلف بإجراء محادثات إنسانية وسياسية مع حكومة القذافي، فقد غادر طرابلس بعد يومين من المحادثات التي نقل خلالها دعوة المجتمع الدولي لوقف القتال والعنف وضمان وصول المساعدات الإنسانية والعمل لإيجاد حل سياسي للأزمة.

وأكد المبعوث الخاص ضرورة التزام الحكومة الليبية دون أي لبس بوقف أعمال القتال فورا.

ويواصل الخطيب جهوده بما في ذلك الاتصال مع ممثلي الأطراف السياسية في بنغازي بالإضافة إلى السلطات في طرابلس.

كما يعقد أعضاء مجلس الأمن مشاورات بشأن طلب الجامعة العربية الخاص بفرض حظر جوي على ليبيا لوقف قصف الطائرات التابعة للنظام الليبي.