الأمم المتحدة تحذر من أن إيران لا تتعاون لإثبات أن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية

الأمم المتحدة تحذر من أن إيران لا تتعاون لإثبات أن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية

أمانو
حذر مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، من أن إيران لا زالت لا تتعاون بالقدر المطلوب بشأن التأكد من أن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية فقط.

وقال أمانو أمام اجتماع لأمناء الوكالة اليوم "إن تطبيق إيران لكل التزاماتها أساسي لإعادة بناء الثقة في طبيعة برنامجها النووي".

ولطالما أكدت إيران سلمية برنامجها وأنه مخصص للأغراض السلمية فقط، إلا أن العديد من الدول تقول إن إيران تسعى للحصول على أسلحة نووية. وقد فرض مجلس الأمن الدولي في حزيران/يونيه عقوبات جديدة على إيران.

وقال أمانو إن الوكالة مستمرة في التحقق من المواد المعلنة في المنشآت النووية من قبل إيران بموجب اتفاق الضمانات الشاملة.

وأضاف "إلا أن البلاد لا تقدم التعاون الضروري لتمكين الوكالة من توفير التأكيدات اللازمة للمجتمع الدولي حول أنشطة نووية غير معلنة في إيران وبالتالي لم تستطع أن تقرر ما إذا كانت كل المواد النووية في إيران مخصصة للأنشطة السلمية فقط أم لا".

أما في الشأن السوري، فقد أشار أمانو إلى أن سوريا لم تتعاون مع الوكالة منذ عام 2008 حول قضية موقع دير الزور وغيرها من المواقع مما يوقف أي تقدم باتجاه الحل.

إلا أنه أشار إلى رسالة من وزير الخارجية السوري يتعهد فيها بمواصلة التعاون مع الوكالة الأمر الذي يمكن أن " يمثل خطوة إلى الأمام" على حد قوله، مضيفا أنه قد تم الاتفاق بالفعل على زيارة لمنطقة حمص.