منظور عالمي قصص إنسانية

مبعوث الأمم المتحدة يطالب بضرورة التدخل الدولي في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني

مبعوث الأمم المتحدة يطالب بضرورة التدخل الدولي في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني

media:entermedia_image:96babe74-b423-4bbb-84d5-54b2ced37385
دعا روبرت سيري، منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، إلى "تدخل دولي ذو مصداقية وفعال" لكسر الجمود الذي يحيط بمحادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، مشيرا إلى أن الحل التفاوضي سيساعد في استقرار منطقة الشرق الأوسط.

وقال سيري في إحاطة لمجلس الأمن اليوم "يجب أن أقول وبكل صراحة إن هناك عدم ثقة بين الطرفين وفي الجهود الدولية الرامية إلى مساعدتهم لتخطي الخلافات بينهم، فمنذ اجتماعنا الأخير شهد الشرق الأوسط تحولات سياسية جذرية إلا أن الجمود ما زال يحيط بالمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية".

وأضاف "إن الأطراف لن تستطيع التغلب على نقص الثقة دون تدخل دولي ذي مصداقية وفعال في عملية السلام".

وكان الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، قد جمد المحادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنجامين نتانياهو، عندما رفض الأخير تمديد وقف تجميد المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي يعدها المجتمع الدولي انتهاكا للقانون الدولي.

وأشار سيري إلى أن اللجنة الرباعية قد حددت شهر أيلول/سبتمبر لتحقيق حل الدوليتين، محذرا من أن تلك المصداقية على المحك.

وقال "من المهم الآن الاستجابة لهذا الاختبار، وأعتقد أن هناك حاجة ماسة لتقديم المزيد من الاقتراحات لتلك المفاوضات إذا ما كان ذلك سيمكن من تحقيق تقدم ملموس باتجاه السلام".

وأضاف "كلما طال أمد الجمود كلما زاد التوتر على الأرض الأمر الذي سيقوض من الانجازات المتواضعة التي تحققت، ويقف عائقا أمام الحل التفاوضي، فالأفعال التي تسبق النتائج النهائية للمفاوضات لن تكون مساعدة".

وأشاد سيري بالتقدم الذي أحرزته السلطة الفلسطينية في بناء المؤسسات والقوى الأمنية للحفاظ على الأمن والنظام والتقدم في المجال الاقتصادي.

وقال "مع تحقيق انجازات حقيقية خلال الأعوام الماضية والإصلاحات الجارية، أعتقد بأن المؤسسات التي تشكلت الآن تصلح أن تكون أساسا للدولة المنتظرة".

وأكد ضرورة إسراع إسرائيل في تطبيق الخطوات التي اتفقت عليها مع اللجنة الرباعية بشأن تحسين سبل معيشة الفلسطينيين والنمو الاقتصادي في الضفة الغربية وغزة.

وحول غزة، أشار إلى زيادة العنف مع تصاعد وتيرة إطلاق الصواريخ ضد إسرائيل والغارات الإسرائيلية الجوية ضد غزة، وأعرب عن قلقه إزاء الوضع الاقتصادي المتواضع في القطاع الواقع تحت الحصار الإسرائيلي.

وفي الشأن السوري، أعرب سيري عن قلقه إزاء الحملة الإسرائيلية التي تشجع على بناء مستوطنات جديدة في مرتفعات الجولان.

وقال "نأسف لعدم تحقيق أي تقدم نحو السلام بين إسرائيل وسوريا"، مؤكدا أن النزاع بين البلدين يجب أن يحل بناء على قرارات الأمم المتحدة، الداعية إلى الانسحاب من الأراضي المحتلة مقابل السلام.