الأمين العام يعرب عن صدمته لاستخدام "قاصر" في التفجير الانتحاري في باكستان

10 شباط/فبراير 2011

أعرب الأمين العام، بان كي مون، عن صدمته إزاء التقارير الواردة بشأن قيام مراهق بالتفجير الانتحاري الذي وقع اليوم بمركز تجنيد للجيش بمدينة ماردان شمال غرب باكستان.

وبحسب التقارير الإعلامية فإن صبيا يرتدي الزي المدرسي تقدم نحو المركز وفجر نفسه أثناء قيام الجنود بتدريبهم الصباحي، مما أسفر عن مقتل نحو ثلاثين جنديا وإصابة عشرات آخرين.

وأدان الأمين العام بشدة التفجير الانتحاري، معربا عن صدمته إزاء استخدام قاصر لارتكاب هذا الفعل الإرهابي.

وأعرب بان كي مون عن تعازيه لأسر الضحايا ولحكومة باكستان.

من ناحيتها أدانت الممثلة الخاصة المعنية بالأطفال في الصراعات المسلحة، راديكا كوماراسوامي، الأشخاص الذين يستغلون أو يقتلون الأطفال الأبرياء لتحقيق مآرب سياسية.

وقالت كومارسوامي "إنني أشعر بالضيق الشديد لاستخدام صبي في تفجير انتحاري، وجريمة اليوم هي تذكرة للطبيعة المتغيرة للحرب حيث يتم استهداف المدنيين أو توريطهم في هذه الجرائم".

وحثت كوماراسوامي كل أطراف النزاعات في كل مكان على حماية المدنيين وإبعاد الأطفال عن القتال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.