الأمين العام يحث على التحلي بضبط النفس إثر الاشتباكات التي اندلعت بين تايلند وكمبوديا على الحدود

الأمين العام يحث على التحلي بضبط النفس إثر الاشتباكات التي اندلعت بين تايلند وكمبوديا على الحدود

media:entermedia_image:fbd1ab54-a997-40b0-929e-84555bd76c69
أعرب الأمين العام، بان كي مون، عن قلقه إزاء تكرر الاشتباكات بين كمبوديا وتايلند في إطار النزاع على منطقة حدودية تحيط بمعبد هندوسي عمره 900 عام، وحث الطرفين على التحلي بضبط النفس وحل خلافاتهما عبر الحوار.

ويرجع معبد بريه فيهير إلى القرن الحادي عشر ويقع على منحدر تغطيه الأدغال ويطالب به كل من البلدين.

وتشير التقارير إلى أن الاشتباكات التي وقعت ما بين و4 و6 من الشهر الجاري قد أودت بحياة عدد من الأشخاص وأدت إلى تشريد المدنيين ودمار الممتلكات.

وقال الأمين العام "إنني أناشد الطرفين على مواصلة جهودهما لإيجاد حل دائم لخلافاتهما عبر تأسيس آليات وترتيبات من خلال الحوار وعلاقات حسن الجوار".

وقد تصاعد التوتر بين الجانبين في بداية تموز/يوليه 2008 بعد حشد القوات العسكرية بالقرب من معبد بريه فيهير في كمبوديا.

من ناحيتها أعربت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، عن عميق قلقها إزاء التصاعد المفاجئ في التوتر بين كمبوديا وتايلند، في قضية معبد بريه فيهير، المدرج في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وأعربت بوكوفا عن أسفها إزاء هذا التحول المفاجئ في مجرى الأحداث، وناشدت الطرفين ممارسة ضبط النفس لصالح صون معبد بريه فيهير وأن يفتحا قنوات اتصال مباشر على أعلى مستوى بهدف إزالة التوتر.