أمين عام الأمم المتحدة يحذر: نموذج نمو الاقتصادي القديم يشكل وثيقة انتحار عالمية

28 كانون الثاني/يناير 2011

دعا الأمين العام، بان كي مون، إلى اتخاذ "إجراء ثوري" لتحقيق التنمية المستدامة، محذرا من أن استهلاك الموارد العالمية دون النظر إلى العواقب يعد "انتحارا عالميا" مع ضيق الوقت لوضع نموذج اقتصادي للبقاء.

وقال الأمين العام "دعوني أسلط الضوء على أكثر الموارد ندرة في الوقت الحالي: الوقت".

وأضاف أمام المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس "لم يتبق لدينا وقت كاف، لم يعد هناك وقت لمعالجة تغير المناخ وضمان التنمية المستدامة والنمو الأخضر المقاوم لتغير المناخ وتوليد طاقة نظيفة".

وقال "لقد استخدمنا المناجم لنزيد من التنمية وحرقنا الغابات من أجل الازدهار واعتقدنا في الاستهلاك دون النظر إلى العواقب، تلك الأيام قد ولت ففي القرن الواحد والعشرين تتناقص الموارد، وأصبح النموذج القديم للنمو الاقتصادي القائم على وفرة الموارد الطبيعية ليس بائدا فحسب وإنما هو خطير أيضا"، مشيرا إلى أن تلك الموارد آخذة في النفاد.

وأضاف أن كل هذا بحاجة إلى إعادة التفكير لضمان تنمية متوازنة تنتشل الناس من الفقر وفي الوقت نفسه تحمي كوكب الأرض والنظم البيئية لدعم النمو الاقتصادي.

وقال "من السهل النطق بكلمة التنمية المستدامة، ولكن حتى نطبقها يجب أن نكون مستعدين لاتخاذ تغييرات كبيرة في أسلوب حياتنا والنماذج الاقتصادية والنظم الاجتماعية وحياتنا السياسية، وأن نربط بين تغير المناخ والمياه والطاقة والغذاء".

ودعا الأمين العام الدول المشاركة في منتدى دافوس الاقتصادي إلى زيادة العمل ودعم الابتكار والاستثمار في كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة، وتوسيع نطاق الحصول على الطاقة النظيفة في الدول النامية.

كما دعا تلك الدول إلى الانضمام إلى مبادرة الاتفاق العالمي، وهي أكبر مبادرة حول مسؤولية الشركات في توافق سياساتها واستراتيجياتها مع 10 مبادئ متفق عليها عالميا في مجال حقوق الإنسان والعمل والبيئة ومكافحة الفساد.

وطالب الأمين العام الحكومات بإرسال رسائل سليمة لبناء اقتصاد أخضر وهدم الجدران، الجدران التي تفصل بين قطاع الأعمال والحكومات والمجتمع المدني والتي تفصل بين المناخ والتنمية بين الأمن الدولي والاستدامة الدولية.

وقال بان كي مون إن القدماء عرفوا كيف يمكنهم العيش في وئام مع البيئة المحيطة بهم، داعيا إلى استعادة ذلك الشعور مع الاقتصاديات والمجتمعات في الوقت الحاضر من خلال العبور إلى المستقبل بالتكنولوجيات الحديثة والعلم من أجل بناء عالم أكثر أمانا ورخاء للجميع.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.