تقرير للأمم المتحدة يدعو إلى المساواة بين الرجل والمرأة في مجال العمالة الريفية

21 كانون الثاني/يناير 2011

ذكر تقرير مشترك بين وكالات الأمم المتحدة حول البعد الجنساني في النشاط الزراعي، أن نساء الريف يستفدن أقل من الرجال في مجال العمالة الريفية ويواجهن تحديات مستجدة من جراء الأوضاع الاقتصادية الراهنة والأزمات الغذائية القائمة.

وقال التقرير المعنون "الأبعاد الجنسانية في العمالة الزراعية والريفية: طرق مختلفة للخروج من حلقة الفقر"، إن المرأة تستفيد أقل من الرجل في جهود توفير العمالة الريفية، وسواء كان ذلك في مجالي العمل الذاتي أو التوظيف.

وفي الوقت ذاته، أكد التقرير الدولي المشترك بين منظمة الأغذية والزراعة (فاو)، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية "إيفاد"، ومنظمة العمل الدولية، أنه علاوة على التحديات الأخرى الماثلة في التفاوت بين الجنسين بالنسبة للعمالة الريفية، فإن "الأزمات المالية والغذائية الأخيرة أبطأت التقدم نحو تحقيق مزيد من الإنصاف بين الجنسين" وأخفقت في توفير فرص عمل لائقة للنساء في المناطق الزراعية والريفية على مدى السنوات القليلة الماضية.

وأوضح التقرير الدولي أن فقدان فرص العمل والتخفيضات في الإنفاق على الخدمات الاجتماعية والبنى التحتية، زاد من صعوبة المهام الواقعة على عاتق النساء من أعمال رعاية وأشغال بلا أجر، مما يرجح تقليص مساهمة المرأة المالية في تعزيز الأمن الغذائي الأسري، مضيفا أن هذه الوضعية تظهر بصورة أكبر في حالة الأسر التي ترأسها نساء.

ويسعى التقرير إلى الترويج إلى مفهوم أهمية البعد النسائي في التنمية الاقتصادية للمناطق الريفية وخفض مستويات الفقر السائدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.