غمباري يدعو إلى الهدوء بعد الاضطرابات في غرب دارفور

media:entermedia_image:589af1d0-7216-4b07-afba-d66ef16d9793

غمباري يدعو إلى الهدوء بعد الاضطرابات في غرب دارفور

دعا إبراهيم غمباري، الممثل الخاص المشترك للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد)، إلى التحلي بالهدوء في أعقاب الحوادث الأخيرة التي شهدتها بلدة نيرتيتي بغرب دارفور.

وقال مارتن نيزركي، المتحدث باسم الأمم المتحدة، إن أعمال العنف كانت قد اندلعت في البلدة يوم السبت عندما قتل ضابط في قوات الأمن والمخابرات الوطنية بيد مسلحين مجهولين.

وقال "قامت السلطات المحلية بعمليات بحث من منزل لآخر بحثا عن المشتبه فيهم مما أدى إلى تصعيد التوتر وتبادل إطلاق النار أسفر عن مقتل شرطي ومسؤول في قوات الأمن والمخابرات. وأثناء محاولة القوات الحكومية لتحديد مكان المشتبه فيهم تم إلحاق ضرر أو تدمير عدد من الممتلكات".

وقد زار فريق تقييم من البعثة المشتركة المنطقة بعد الاضطرابات لجمع المعلومات من السكان، ولاحظ أفراد الفريق وجود عدد من المنازل المحترقة وأن المحال التجارية والأسواق كانت مغلقة.

وتواصل بعثة اليوناميد عمليات التحقق وتسيير دورياتها في المنطقة المتضررة، فيما دعا غمباري جميع الأطراف المعنية إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس.