مفوضية شؤون اللاجئين تعرب عن قلقها إزاء عزم السويد ترحيل عراقيين

مفوضية شؤون اللاجئين تعرب عن قلقها إزاء عزم السويد ترحيل عراقيين

media:entermedia_image:161dec94-2929-4f37-aadf-7ec7062ade29
أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم عن قلقها إزاء التقارير الواردة بشأن عزم السويد ترحيل 25 عراقيا إلى بغداد غدا، مشيرة إلى أن عدد الأشخاص المقرر ترحيلهم ينتمون لأقليات عرقية ودينية استهدفت خلال اعتداءات وقعت مؤخرا في البلاد.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، ميليسا فليمنغ، "إن الأشخاص بصدد الترحيل تتطلب حياتهم الحماية بموجب معاهدة جنيف لعام 1951 وتوجيهات الاتحاد الأوروبي".

وأضافت "إن المفوضية قلقة لأن مشورتها، بما في ذلك وضع الأقليات في العراق، لم تؤخذ بعين الاعتبار من قبل السويد عند مراجعة القرارات السلبية المتخذة عام 2008 و2009"، مضيفة أن السلطات السويدية لم تأخذ بعين الاعتبار تدهور أوضاع الأقليات في العراق.

ولطالما ناشدت المفوضية الدول ضمان استفادة مقدمي طلب اللجوء، من محافظات وسط العراق مثل بغداد وديالى ونينوى وصلاح الدين وكركوك، من الحماية الدولية ومنحهم وضع اللجوء.

وقالت فليمنغ إن المفوضية عرفت أن الكثير من المرحلين غدا ينتمون لتلك المناطق المحددة.

وأضافت أن 413 عراقيا أرغموا على العودة إلى ديارهم من أوروبا العام الماضي وتم ترحيل 51 عراقيا هذا العام.