الأمين العام يحدد أولويات عمل الأمم المتحدة لعام 2011 بدءا من مكافحة الفقر إلى بناء عالم اكثر أمنا

الأمين العام يحدد أولويات عمل الأمم المتحدة لعام 2011 بدءا من مكافحة الفقر إلى بناء عالم اكثر أمنا

media:entermedia_image:e5e5f5fd-d82e-4180-82c8-28367b8ebfbf
أمام الجمعية العامة للمنظمة الدولية حدد الأمين العام بان كي مون ثمانية مجالات تحتل مكانا مهما في أولويات عمله في العام الجديد.

"دفع جهود التنمية المستدامة والشاملة إذ إن آثار الكساد الدولي مازالت متجسدة في جميع أركان العالم فيشعر الناس بالقلق على وظائفهم وأمنهم ومستقبل أولادهم. يمكننا أن نشعر بالفخر إزاء نتائج قمة الأهداف الإنمائية التي عقدت العام الماضي فأصدرنا خطة عمل خماسية ورفعنا الوعي الدولي ووضعنا سياسة محددة وتعهدات بالموارد لمعالجة أوجه القصور."

وشدد السيد بان على ضرورة متابعة تلك الجهود وإعطاء دفعة قوية لتنفيذ الاستراتيجية الدولية المتعلقة بصحة النساء والأطفال، مع مواصلة جهود محاربة الملاريا والسل وفيروس نقص المناعة البشرية ومرض الإيدز وغيرها من الأمراض المميتة.

وفي العام الجديد تواصل قضية التغير المناخي احتلال موقعها المهم في قائمة أولويات المنظمة الدولية، وقد أحرزت الجهود الدولية تقدما مهما في هذا المجال خلال العام الماضي تجسد في نتائج مؤتمر التنوع البيولوجي في ناغويا باليابان ومؤتمر التغير المناخي في كانكون بالمكسيك.

"إن أولويتنا الاستراتيجية الثالثة تركز على تمكين المرأة، فلنأخذ أية قضية سواء تغير المناخ أو التنمية أو السلم والأمن فإذا كانت النساء جزءا من رؤية معالجة تلك القضية فإن العالم يجد نتائج أفضل. لذا فإنني أشعر بالفخر لأننا نبدأ العام الجديد بوكالة جديدة رئيسية وهي "وكالة الأمم المتحدة للمرأة".

أنشئت الوكالة الجديدة، التي ترأسها ميشيل باشيليت رئيسة تشيلي السابقة، بموجب قرار من الجمعية العامة لتضم تحت مظلتها عددا من برامج ووكالات الأمم المتحدة العاملة في مجال تعزيز حقوق المرأة.

ودعا الأمين العام بان كي مون في كلمته أمام الجمعية العامة إلى العمل لتوفير الإمكانيات والموارد اللازمة للوكالة الجديدة لتتمكن من أداء مهمتها ولتصبح قوة تغيير من أجل النساء في أنحاء العالم.

وفي هذا الإطار تعهد السيد بان بالاستمرار في زيادة عدد السيدات اللاتي يشغلن مناصب رفيعة في الأمم المتحدة.

وانتقل أمين عام المنظمة الدولية إلى الحديث عن أولوية أخرى في العام الجديد وهي العمل على جعل العالم أكثر أمنا وأمانا، وقال مخاطبا الدول الأعضاء في الجمعية العامة.

"حول العالم سنعمل معكم لزيادة الدعم للدول الأعضاء والشركاء الإقليميين الذين يواجهون الأزمات أو فترات انتقالية حرجة لذا فإننا اليوم نقف إلى جوار المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا لتعزيز ودعم إرادة شعب كوت ديفوار وبذلك نوجه رسالة دعم قوية للديموقراطية بأنحاء أفريقيا."

وتحدث الأمين العام أيضا عن عمل المنظمة الدولية عن قرب مع شركائها الدوليين من أجل السلام في السودان، مشيرا إلى سير استفتاء تقرير مصير الجنوب بشكل سلس بدون وقوع أية حوادث تذكر.

وخلال عام 2011 ستحرص الأمم المتحدة، كما قال أمينها العام، على مواصلة العمل لتعزيز حقوق الإنسان ومبدأ المساءلة بالإضافة إلى تحسين استجابتها للأزمات الإنسانية، وزيادة جهود نزع السلاح النووي.

وأخيرا تشمل أولويات الأمم المتحدة هذا العام تعزيز المنظمة الدولية من الداخل من خلال إدخال إصلاحات على أساليب عملها ومعالجة أوجه القصور فيها.