برنامج الأغذية العالمي يرحب بتبرع البرازيل ويشيد يجهود الرئيس لولا دا سيلفا في مكافحة الجوع في العالم

31 كانون الأول/ديسمبر 2010

رحب برنامج الأغذية العالمي يوم الجمعة بأكبر تبرع يحصل عليه من البرازيل على الإطلاق، مشيرا إلى أن من شأن هذا التبرع أن يضع البرازيل على قائمة البرنامج لأكبر عشر دول مانحة، ويؤكد ريادتها في مجال مكافحة الجوع على الصعيد المحلي والعالمي.

وأعربت جوزيت شيران، المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي، في بيان صحفي، عن شكر البرنامج للبرازيل لمساهمتها السخية التي ستساعده على توفير الطعام للملايين من اكثر المواطنين معاناة من الجوع في العالم.

وقالت إن البرازيل تحت القيادة الشجاعة للرئيس لويز ايناسيو لولا دا سيلفا، تقوم بتحديد وتيرة العمل بين مجموعة من الدول المانحة الناشئة، التي تهزم الجوع على أراضيها، والتي تنضم الآن إلى المعركة في المساعدة على القضاء على الجوع في جميع أنحاء العالم.

وكانت البرازيل قد أكدت تقديم تبرعات عينية تقدر بنحو نصف مليون طن متري من السلع الغذائية، التي سيتم استخدامها في توفير الغذاء للفئات الضعيفة من السكان في الدول المتضررة من حالات الطوارئ والكوارث الطبيعية أو الصراعات، ولاسيما في أفريقيا وأمريكا اللاتينية.

وكانت المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي قد كرمت الرئيس لولا دا سيلفا في وقت سابق من العام الحالي بوصفه بطلا عالميا في المعركة ضد الجوع، وذلك خلال زيارتها للبرازيل للتعرف بشكل أكبر على برنامج البلاد للقضاء على الجوع، والذي ساعد على تعزيز التغذية والأمن الغذائي بين المجتمعات الضعيفة. وقالت شيران معلقة على هذه الزيارة إنها إلتقت في البرازيل بأسر تحولت من حياة الجوع إلى حياة الأمل بسبب التأثير الذي أحدثه برنامج القضاء على الجوع الذي تبناه الرئيس لولا دا سيلفا ودعمه خلال فترة رئاسته.

وأضافت شيران أن البرازيل يمكنها المساعدة في تعزيز الحلول التي تقودها كل دولة للقضاء على الجوع من خلال تقاسم تجربتها وخبرتها مع الدول النامية الأخرى.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.