الأمم المتحدة تؤكد ضرورة الاستعداد لحدوث الكوارث

29 كانون الأول/ديسمبر 2010

ذكرت أمانة استراتيجية الأمم المتحدة للحد من الكوارث أن الفيضانات التي تشهدها أستراليا تؤكد حاجة جميع الدول، المتقدمة والنامية على حد سواء، لوضع خطط مسبقة لتفادي تكبد خسائر اقتصادية كبيرة بسبب أنماط الطقس الجديدة والتي يصعب التنبؤ بها.

وقد أدت الأمطار الغزيرة إلى حدوث فيضانات عارمة في شمال شرق أستراليا وإعلان بعض البلدات والقرى بأنها مناطق منكوبة.

وفي إحدى البلدات اضطرت السلطات المحلية إلى إجلاء مئات السكان عن طريق الجو لنقلهم إلى أماكن آمنة.

كما دمرت الفيضانات كميات من المحاصيل المختلفة من القطن إلى القمح وأثرت على العمل في بعض مناجم الفحم في كوينزلاند.

وقالت مارغريتا وولستروم الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالحد من الكوارث إن التقارير الأسترالية تفيد بأن الخسائر الناجمة عن الفيضانات قد تصل إلى مليار دولار.

وذكرت أن مختلف مناطق العالم قد تتكبد مثل تلك الخسائر الباهظة في المستقبل بسبب استمرار أنماط الطقس المتقلبة.

وقالت إن الأمم المتحدة تود تغير المفهوم السائد بأن الكوارث هي نتاج الطبيعة كي يدرك الناس أن الكوارث في الواقع من صنع البشر، مشددة على ضرورة وضع الخطط للسيطرة على آثار الكارثة والتخفيف منها في مختلف المجالات.

وكانت استراتيجية الأمم المتحدة للحد من الكوارث قد أطلقت في عام 2010 حملة أطلق عليها اسم "مدينتي تستعد" لتشجيع السلطات على إجراء تقييمات للمخاطر وتخصيص ميزانيات للحد من الكوارث والحفاظ على البنية الأساسية الضرورية لذلك.

وقد انضمت إلى الحملة حتى الآن مئة وتسع وخمسون مدينة من بينها عدة مدن عربية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.