الأمين العام يدعو الأطراف في دارفور إلى ضبط النفس والانضمام لعملية السلام

21 كانون الأول/ديسمبر 2010

أعرب أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون في بيان منسوب إلى المتحدث باسمه عن قلقه العميق لوقوع اشتباكات بين جيش تحرير السودان، فصيل ميني ميناوي، وقوات الحكومة السودانية في مناطق بجنوب وشمال دارفور.

وشملت هذه الاشتباكات هجمات على المدنيين وتدمير الممتلكات، وأدت إلى تشريد، وانسحاب الوكالات الإنسانية من بعض المناطق. ويضيف البيان أن من دواعي قلق الأمين العام بشكل خاص التقارير الواردة حول أعمال عنف في مخيم للنازحين داخليا في شعيرية.

ودعا الأمين العام في بيانه حكومة السودان وجيش تحرير السودان إلى الكف عن تجديد الصراع، والاستخدام المفرط للقوة، بما في ذلك استخدام الطائرات الهجومية، والسماح بوصول المجتمع الإنساني وقوات حفظ السلام إلى المناطق المحتاجة للمساعدة.

وأعرب الأمين العام عن دعمه لعمل للبعثة المختلطة للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور-يوناميد ووكالات الأمم المتحدة وموظفي المنظمات غير الحكومية المتمركزة في هذه المناطق، التي تعمل بلا كلل لحماية المدنيين المحتاجين في ظل ظروف صعبة.

كما دعا الأمين العام جيش تحرير السودان، فصيل مني مناوي، إلى الانضمام إلى عملية السلام. ودعا أيضا حكومة السودان إلى ممارسة ضبط النفس وضمان حماية المدنيين المحاصرين في مناطق الصراع.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.