تشي يؤكد حيادية بعثة الأمم المتحدة في كوت ديفوار

تشي يؤكد حيادية بعثة الأمم المتحدة في كوت ديفوار

تشوي
قال تشي يونغ جين الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في كوت ديفوار إن بعثة المنظمة الدولية في البلاد تركز في الوقت الراهن، وفق التفويض الممنوح لها، على قضيتين هما التصديق على الانتخابات والحفاظ على السلم الذي يشمل حماية المدنيين وفندق "الغولف".

ويتخذ الرئيس المنتخب الحسن وتارا من فندق الغولف مقرا له في ظل تمسك الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو بالسلطة ورفضه مغادرة القصر الرئاسي.

وفي مؤتمر صحفي في أبيدجان أكد تشي أن دوره في التصديق على الانتخابات، وفق طلب القادة الإيفواريين، يتضمن حماية نتائج الانتخابات ولكنه أشار إلى أن قيام البعثة بذلك الدور قد أسيء فهمه من قبل الجانبين.

وقال إن معسكر وتارا يعتقد أن البعثة ترفض بشكل اختياري مساعدته بالقوة العسكرية، فيما يعتقد معسكر غباغبو أن البعثة تساعد منافسيه بالقوة العسكرية.

وأكد الممثل الخاص للأمين العام في كوت ديفوار أن البعثة ستظل محايدة في جميع المجالات بما فيها الجانب العسكري.

وذكر تشي أنه أكد للرئيس غباغبو أكثر من مرة حيادية البعثة وأن عناصرها المسلحة لن تغادر المنطقة المحيطة بفندق غولف إلا أن معسكر غباغبو بدأ مؤخرا حملة إعلامية سلبية ضد البعثة رغم تلك التأكيدات.

وأشار تشي يونغ جين إلى أن أفراد بعثة الأمم المتحدة يتعرضون للمضايقات وعرقلة تحركاتهم، ولكنه أكد أن البعثة تواصل تسيير دورياتها العسكرية والأمنية التي تهدف إلى رصد ومراقبة وردع أعمال العنف وانتهاكات حقوق الإنسان.

وشدد تشي على أن جميع تلك الأعمال لن تمنع البعثة من أداء وظيفتها.