هايتي: الأمين العام يطالب بمزيد من التمويل لمكافحة الكوليرا وينشئ لجنة للتحقيق في مصدرها

17 كانون الأول/ديسمبر 2010

ناشد الأمين العام، بان كي مون، العالم توفير المزيد من التمويل لمكافحة وباء الكوليرا في هايتي الذي أودى بحياة أكثر من 2400 شخص وأدى إلى إصابة نحو 110.000 آخرين، منهم 55.000 دخلوا المستشفيات.

وأعلن في الوقت نفسه، عن تشكيل لجنة علمية مستقلة للتحقيق في مصدر اندلاع الوباء وسط تقارير إعلامية تفيد بأن قوات حفظ السلام النيبالية العاملة ضمن بعثة الأمم المتحدة في هايتي هي المسؤولة عن هذا الوباء مع تسرب المياه الملوثة من قاعدتهم إلى مجرى لنهر أرتيبونايت.

وقال الأمين العام "نحن بحاجة إلى مزيد من التمويل"، مشيرا إلى أن النداء الذي أطلقته الأمم المتحدة بمبلغ 164 مليون دولار لمكافحة الوباء تلقى تمويلا بسيطا يبلغ 21%.

وقال إن البلاد بحاجة إلى أطباء وممرضين ومواد طبية بصورة عاجلة لإنقاذ الأرواح.

وكان المدير التنفيذي لليونيسف، أنطوني ليك، قد زار هايتي بداية الأسبوع الحالي وقام بزيارة مركز لعلاج الكوليرا في العاصمة بورت أو برنس حيث تعهد بمواصلة دعم الأمم المتحدة، مؤكدا أن أفضل من يقوم بمحاربة الوباء هم السكان أنفسهم الذين يجب أن يفهموا أن المرض يمكن الوقاية منه وعلاجه عبر التدابير الصحية المناسبة.

وأكد ليك أن مناخ عدم الاستقرار والأمن السائد حاليا في البلاد يعرض الأطفال والأسر للخطر ويحد من جهود المنظمات الإنسانية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.