بوروندي: مجلس الأمن يشكل هيئة جديدة لتثبيت دعائم السلام

بوروندي: مجلس الأمن يشكل هيئة جديدة لتثبيت دعائم السلام

رئيس بوروندي وممثل الأمين العام في البلاد
أنشأ مجلس الأمن اليوم مكتبا جديدا للأمم المتحدة في بوروندي، يضم عددا أقل بكثير من الموظفين لمساعدة البلاد التي تبدأ المرحلة الأخيرة في الخروج من عقود من الحرب الأهلية والنزاع العرقي.

وفي قرار اتخذه المجلس بالإجماع سيقوم مكتب الأمم المتحدة في بوروندي بالعمل لمدة 12 شهرا تبدأ من كانون ثاني/يناير لدعم الحكومة في تعزيز الاستقلال والقدرات والإطار القانوني للمؤسسات الأساسية الوطنية، وخصوصا القضائية والبرلمانية، والترويج للحوار بين الأطراف ومكافحة الإفلات من العقاب وحماية حقوق الإنسان.

ويأتي المكتب الجديد في إطار سلسلة من عمليات الأمم المتحدة في البلاد التي قتل فيها عشرات الآلاف من الأشخاص بسبب النزاع العرقي بين الهوتو والتوتسي حتى قبل حصولها على الاستقلال من بلجيكا عام 1962.وسيحل المكتب الجديد مكان مكتب الأمم المتحدة المتكامل في بوروندي حسب توصيات الأمين العام، بان كي مون، في تقريره الأخير.

وحث المجلس في قراره الحكومة على مضاعفة جهودها لإصلاح القطاع الأمني والسياسي والاقتصادي والحكم الإداري ومعالجة الفساد ونشر حقوق الإنسان بتشكيل مفوضية مستقلة لحقوق الإنسان.

ورحب المجلس بالتقدم الذي أحرزته بوروندي باتجاه تحقيق السلام والاستقرار والتنمية، ولكنه أشار "بقلق بالغ" إلى التقارير الواردة بشأن انتهاكات حقوق الإنسان وخصوصا القتل خارج إطار القانون والتعذيب والقيود المفروضة على الحريات المدنية مثل حرية التعبير والتجمع للأحزاب المعارضة ومنظمات المجتمع المدني.