المحادثات الرامية إلى توحيد الجزيرة القبرصية تحرز تقدما بشأن القضايا الاقتصادية

المحادثات الرامية إلى توحيد الجزيرة القبرصية تحرز تقدما بشأن القضايا الاقتصادية

كريستوفياس وإروغلو
أفادت الأمم المتحدة اليوم بأن زعيمي القبارصة اليونانيين، ديمتريس كريستوفياس والقبارصة الأتراك، درويش إروغلو، أحرزا تقدما بشأن القضايا الاقتصادية وتبادلا المزيد من الآراء بشأن الحكم وتقاسم السلطة.

وأشارت المنظمة إلى أن الزعيمين سيلتقيان يوم الثلاثاء القادم كما سيعقد ممثلوهم اجتماعين قبل بدء محادثات الرئيسين.

وكانت المحادثات الرامية إلى توحيد الجزيرة قد بدأت عام 2008، إلا أن الأمين العام، بان كي مون، قد حذر من أنها يمكن أن تنهار إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق خلال الأشهر القلية القادمة.

وقال المستشار الخاص للأمين العام المعني بقبرص، أليكساندر داونر، "يبذل الزعيمان جهدا كبيرا لضمان تحقيق توافق حول القضايا الأساسية حتى يوم 26 من كانون ثاني/يناير"، حيث من المقرر أن يلتقيا مع الأمين العام في جنيف.

وأضاف "هناك نشاط مكثف من قبل الرئيسين وممثليهما للوصول إلى اتفاق".

وكان الأمين العام قد أشار في تقريره الأخير إلى مجلس الأمن إلى "أن الزعيمين التقيا 89 مرة منذ عام 2008، إلا أن هناك انعداما للتقدم يثير القلق خلال ستة أشهر من المحادثات بشأن الملكية وغيرها من القضايا".