هايتي: الأمم المتحدة تدعو المرشحين في الانتخابات المتنازع حولها إلى استخدام الوسائل القانونية وتجنب العنف

13 كانون الأول/ديسمبر 2010

دعت الأمم المتحدة كل الأطراف المعنية في انتخابات هايتي إلى استخدام الوسائل القانونية وتجنب العنف مع فتح باب الشكاوى للمرشحين في الانتخابات المتنازع حولها.

وناشد بيان صادر عن "المجتمع الدولي" يشمل الأمم المتحدة ومنظمة الدول الأمريكية والاتحاد الأوروبي وسفراء البرازيل وكندا وإسبانيا والولايات المتحدة، ناشد الجميع "استخدام الوسائل القانونية لدفع العملية الانتخابية لضمان التوصل إلى نتائج تعكس تماما رغبة الناخبين الهايتيين".

وتم منح المرشحين فرصة حتى يوم الأربعاء لتقديم الشكاوى. وقد اقترح مجلس الانتخابات لجنة تحقيق خاصة، ودعا البيان كل المرشحين إلى المشاركة في هذه العملية.

وحذر البيان من أن العنف يعيق الجهود الرامية إلى مكافحة وباء الكوليرا الذي أودى بحياة 2100 شخص حتى الآن مع إدخال أكثر من 50.000 إلى المستشفى في البلاد التي ما زالت تعاني من آثار الزلزال المدمر الذي وقع في كانون ثاني/يناير الماضي.

وخرج الآلاف من السكان إلى شوارع العاصمة بورت أو برنس، متهمين الحكومة بتزوير الانتخابات، بعد الإعلان أن الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في هايتي ستجري بين السيدة الأولى سابقا ميرلاند مانيغا التي نالت 31% من الأصوات ومرشح السلطة جود سيليستان الذي نال 22% من الأصوات وحل المغني ميشال مارتيلي في المرتبة الثالثة بحصوله على 21% من الأصوات.

وقال البيان "إن المجتمع الدولي يشجب أعمال العنف التي أدت إلى شلل الأنشطة الاقتصادية ومنعت الطلاب من مواصلة دراستهم وأكثر من ذلك أعاقت الوصول إلى ضحايا الكوليرا".

وأضاف "إن المجتمع الدولي يدعو كل الأطراف السياسية ومؤسسات الدولة إلى عمل كل ما بوسعها لدفع إعادة البناء والسماح للعاملين الصحيين والمنظمات الإنسانية الدولية بمواصلة عملهم في أمان لتقديم المساعدات الحيوية لضحايا الكوليرا".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.