منظمة الهجرة الدولية تستأنف إجلاء الإثيوبيين المهاجرين العالقين في شمال اليمن

26 تشرين الثاني/نوفمبر 2010

أفادت منظمة الهجرة الدولية أن عملية مساعدة نحو 2000 مهاجر إثيوبي عالقين في شمال اليمن ستستأنف في الساعات الأولى من صباح الغد بهدف إعادة المهاجرين إلى ديارهم.

وأشارت المنظمة إلى أن 33 مهاجرا ستتم إعادتهم عبر رحلة جوية إلى إثيوبيا من منطقة حرض بالقرب من الحدود اليمنية السعودية.

ووسيتم نقل 434 شخصا في الفترة ما بين 29 تشرين ثاني و9 كانون أول/ديسمبر على العودة، من بينهم 140 امرأة وطفل. وكانت المنظمة قد أعادت 600 مهاجر إثيوبي في منتصف الشهر الجاري.

وكان المهاجرون عالقين على الحدود مع السعودية في وضع صحي ضعيف ودون طعام أو مأوى أو وسيلة لمواصلة رحلتهم أو العودة إلى ديارهم.

وتسعى المنظمة إلى الحصول على مليون دولار لمساعدة بقية المهاجرين.

ويمثل المهاجرون الإثيوبيون جزءا من مشكلة متنامية في اليمن، التي تعتبر ممرا للمهاجرين وطالبي اللجوء السياسي من منطقة القرن الأفريقي والشرق الأوسط، إلا أن النزاع الدائر بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين إلى أدى إلى حصار اللاجئين في حرض، وهي المعبر الوحيد المفتوح مع السعودية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.