قبرص: الأمم المتحدة تسعى إلى إعادة تفعيل محادثات توحيد الجزيرة

قبرص: الأمم المتحدة تسعى إلى إعادة تفعيل محادثات توحيد الجزيرة

media:entermedia_image:568e9022-a526-45cf-b2bc-bf878991d74f
اتفقت قيادات الجزيرة القبرصية على تكثيف اتصالاتها لدفع المحادثات الجارية برعاية الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاق شامل بشأن توحيد الجزيرة.

وقال الأمين العام، بان كي مون، "إن المحادثات جارية منذ وقت دون تقدم ملموس أو وقت محدد لانتهائها".

وكان كل من رئيس القبارصة اليونانيين، ديمتريس كريستوفياس، والقبارصة الأتراك، درويش إروغلو، قد عقدا اجتماعا مع الأمين العام أمس بالمقر الدائم بنيويورك.

وقال الأمين العام "إن محادثات السلام بشأن قبرص بدأت تفقد الزخم وبحاجة إلى دفعة إذا ما قدر للطرفين التوصل إلى اتفاق في الإطار الزمني والفرصة السياسية المتاحة حاليا".

وأعلن بان كي مون أن القيادات اتفقت على تكثيف اتصالاتها في الأسابيع القادمة لوضع خطة عملية لتخطي نقاط الخلاف العالقة.

كما تقرر أن يلتقي الأمين العام مع القيادات القبرصية نهاية كانون ثاني/يناير في جنيف.

وقال الأمين العام "وفي الوقت الحالي، ستحدد القيادات نقاط الخلاف الأساسية والقضايا التي بحاجة إلى حل، وهذا سيساعد بالتالي الأمم المتحدة في تحديد الخطوة التالية".

وهذا وقد كان رئيسا القبارصة اليونانيون والقبارصة الأتراك يلتقيان بصورة دورية بهدف التوصل إلى قيام حكومة فيدرالية تتمتع بشخصية دولية واحدة مع وجود طائفتين ومنطقتين تتمتعان بالمساواة السياسية.

وتشمل القضايا الرئاسية موضع النقاش منذ عام 2008، الحكم وتقاسم الثروة والاقتصاد وقضايا الاتحاد الأوروبي والملكية والأرض الأمن.

وأعرب الأمين العام عن أمله في أن يكون الاجتماع قد أعاد الزخم إلى العملية، مشيرا إلى أن سكان قبرص والمجتمع الدولي يريدون حلا وليس محادثات لا تنتهي.