الأمم المتحدة تنقل اللاجئين السودانيين بعيدا عن حدود جمهورية أفريقيا الوسطى المتوترة

16 تشرين الثاني/نوفمبر 2010

ستنقل المفوضة العليا لشؤون اللاجئين نحو 3500 لاجئ سوداني من مخيم في شمال شرق جمهورية أفريقيا الوسطى إلى مناطق أكثر أمنا في جنوب وسط البلاد.

وتم نقل 500 شخص جوا الأسبوع الماضي بالتعاون بين المفوضية وحكومة أفريقيا الوسطى وستستغرق عملية نقل جميع اللاجئين نحو شهر.

وقال المتحدث باسم المفوضية، أندريه ماهسيتش، "إن اللاجئين فروا عام 2007 عقب اندلاع العنف في قرية دفق في دارفور، إلا أن الأوضاع ازدادت صعوبة خلال العامين الماضيين".

وكان انعدام الأمن هو العامل الرئيسي وراء نقل اللاجئين، فالمخيم الذي يقيم فيه اللاجئون يبعد 80 كيلومترا فقط عن الحدود مع دارفور في منطقة لا يوجد بها حضور حكومي، لذا يجد اللاجئون أنفسهم عرضة لهجمات المسلحين.

وقال ماهسيتش "إن وجود العصابات المسلحة والمتمردين وانسحاب بعثة الأمم المتحدة التي كانت تحرس المخيم، جميعها أسباب أدت إلى قرار ترحيل اللاجئين".

كما أن وعورة الطرق تعيق من وصول المساعدات الإنسانية للمخيم الذي يقع في منطقة نائية في البلاد.

ويبعد المخيم الجديد الذي تم نقل اللاجئين إليه نحو خمس ساعات من العاصمة بانغي، مما يجعل الوصول إليه أكثر سهولة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.