السودان: مسؤولة بالأمم المتحدة تحث الحكومة على الالتزام بوصول الإغاثة للمتضررين

السودان: مسؤولة بالأمم المتحدة تحث الحكومة على الالتزام بوصول الإغاثة للمتضررين

media:entermedia_image:7b22834c-6835-43a2-abfb-fc9442030a08
حثت وكيلة الأمين العام للشؤون الإنسانية، فاليري أموس، السلطات في السودان على تجديد التزامها بضمان توصيل الإغاثة دون أية معوقات للمحتاجين وبصرف النظر عن الاعتبارات الدينية والعرقية والسياسية.

وقالت أموس "آمل أن تقوى علاقة العمل بيننا وبين الحكومة السودانية وحكومة الجنوب في الأشهر القادمة وينتج عن ذلك تقديم مساعدات منسقة في الوقت والمكان المطلوب".

وأضافت في مؤتمر صحفي في الخرطوم عقدته في ختام زيارتها للسودان اليوم "يجب أن نعمل معا لتقديم حلول مستدامة لمساعدة السكان الضعفاء في أنحاء البلاد لإعادة بناء حياتهم".

وقالت إن المنظمات الإنسانية قد أفادت بتدهور مناخ العمل في الأشهر الأخيرة في جنوب السودان وأبيي ودارفور، مضيفة أن انعدام الأمن يحد من حرية حركة العاملين وقدرتهم على تقديم المساعدات.

وأشارت أموس إلى أن 27 موظفا وجنديا من قوات حفظ السلام اختطفوا منذ آذار/مارس 2009 مع بقاء أربعة قيد الاحتجاز.

وقالت "إنني أرحب بجهود الحكومة لإطلاق سراح المختطفين وأدعو إلى تقديم المسؤولين إلى العدالة".

كما ناقشت وكيلة الأمين العام مشكلة النازحين خلال لقائها مع المسؤولين والنازحين، وأكدت أن الأشخاص لديهم الحق في العودة إلى مناطقهم الأصلية أو البقاء في مناطق بديلة يختارونها.

وقالت "إن الظروف يجب أن تكون ملائمة مع ضمان أمنهم وسلامتهم، وأن تكون العودة طوعية".

وردا على سؤال حول احتمال عودة الحرب بين الشمال والجنوب بعد إجراء الاستفتاء في كانون ثاني/يناير القادم، قالت أموس إن الأشخاص الذين تحدثت إليهم في الجنوب لا يرغبون في عودة النزاع.

وأضافت "على الأطراف في الشمال والجنوب تجديد التزامهم بضمان سلامة السكان، فمسؤولية حماية السكان تقع على عاتق الحكومات".