الأمين العام يؤكد على مسؤوليات الصين بشأن القضايا العالمية بما فيها حقوق الإنسان وتغير المناخ

الأمين العام يؤكد على مسؤوليات الصين بشأن القضايا العالمية بما فيها حقوق الإنسان وتغير المناخ

الأمين العام مع الرئيس الصيني
في كلمة له أمام مدرسة الحزب المركزي في بيجين بالصين اليوم، أكد الأمين العام المسؤولية التي تتحملها الصين في الشؤون العالمية بما في ذلك حقوق الإنسان وتغير المناخ والدبلوماسية والتنمية.

وقال الأمين العام "مع تقدم الصين وبروزها على الصعيد العالمي فإن ذلك يعني المزيد من التوقعات والمزيد من المسؤوليات".

وأضاف "إن القيم المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ليست مقيدة بزمن محدد وهي قيم مشتركة، إلا أنها لا تطبق في الكثير من أنحاء العالم".

وقال "في هذا السياق، نرحب بالتزام الصين ببناء مجتمع يسوده القانون ونشير إلى تقدمها الملحوظ في هذا الطريق".

وأكد الأمين العام أن تحقيق الأهداف المشتركة لحقوق الإنسان عالميا هي أكثر من مجرد تطلع، فهي تعد أساس السلام والتجانس في العصر الحديث، وكذلك احترام حرية التعبير وحماية المدافعين عن حقوق الإنسان.

وفيما يتعلق بتغير المناخ، شكر الأمين العام الحكومة الصينية لاستضافتها الجولة الأخيرة من المفاوضات في تيانجين ودعاها إلى مزيد من الانخراط والدعم.

وأفاد بان كي مون أنه ناقش الوضع الدولي المتغير مع القيادات الصينية، بما في ذلك استفتاء السودان.

وقال "مع قدوم الاستفتاء الممقبل نكون قد وصلنا إلى مرحلة حاسمة، وأطالب حكومتكم بمساعدة الطرفين على إيجاد مستقبل سلمي يحقق مصالحهما المشتركة".

وأضاف "كما ندرك أن الصين لديها اهتمام كبير بتعزيز دورها في عمليات الأمم المتحدة لحفظ وبناء السلام، وفي هذا الشأن يمثل السودان مسارا هاما في هذه الشراكة".

كما أشار الأمين العام إلى دور الصين الأساسي في دعم جهود الأمم المتحدة في ميانمار، وتهدئة التوتر في كوريا الشمالية.