الأمم المتحدة تحث على إجراء تحقيق بشأن وقوع حالات اغتصاب خلال طرد لاجئين من أنغولا إلى الكونغو الديمقراطية

الأمم المتحدة تحث على إجراء تحقيق بشأن وقوع حالات اغتصاب خلال طرد لاجئين من أنغولا إلى الكونغو الديمقراطية

media:entermedia_image:180b6a9f-e109-4aac-b761-9420add18d8e
إثر التقارير التي أفادت باغتصاب نساء طردن من أنغولا إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية، دعت الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف الجنسي خلال الصراعات، مارغوت والستروم، البلدين إلى إجراء تحقيق بشأن هذا الحوادث وتقديم المسؤولين إلى العدالة.

وقالت والستروم "ليس من المهم فقط أن نحصل على صورة مفصلة عما حدث ولكن من المهم أيضا معرفة مرتكبي هذه الانتهاكات وتقديمهم للعدالة".

وكان مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية قد قال بداية هذا الأسبوع، بناء على تقارير غير مؤكدة ولكن موثوق بها، أن أكثر 150 كونغوليا قد وصلوا إلى غرب جمهورية الكونغو الديمقراطية إثر طردهم من قبل السلطات الأنغولية.

وأفادت منظمات غير حكومية أنهم أبلغوا بمقتل رجلين واغتصاب 30 امرأة عدة مرات خلال رحلة عودة اللاجئين إلى ديارهم.

وحثت والستروم كلا من حكومتي الكونغو الديمقراطية وأنغولا على بذل كل ما في وسعهما لحماية المواطنين وخصوصا النساء والأطفال.