جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر تطلق نداء لمساعدة المتأثرين بالفيضانات في جنوب السودان

جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر تطلق نداء لمساعدة المتأثرين بالفيضانات في جنوب السودان

media:entermedia_image:5088f233-8f26-47d8-8036-6ecf79752513
أطلق الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر نداء طارئا بقيمة 2.4 مليون دولار للتخفيف من الآثار المدمرة للفيضانات التي اجتاحت جنوب السودان مؤخرا وسببت أضرارا لأكثر من 50.000 شخص.

يذكر أن أكثر المناطق المتأثرة بالفيضانات هي: جونقلي ومنطقة البحيرات وواراب ومنطقة شمال بحر الغزال والوحدة ووسط الاستوائية وأعالي النيل.

ويحتاج الأشخاص المتأثرين بالفيضانات مساعدات عاجلة مثل المأوى والوصول للمياه النظيفة وخدمات الرعاية الصحية الطارئة.

وقام الهلال الأحمر السوداني الذي لديه أكثر من 2400 متطوع بالمساعدة في عمليات البحث والإنقاذ وتوزيع مواد الإيواء والمساعدة في توفير الرعاية الصحية والمياه والصرف الصحي بغرض التخفيف من آثار الفيضانات.

وقال أمين عام الهلال الأحمر السوداني، عثمان جعفر عبد الله، بعد زيارته الأخيرة لولايات جونقلي وشمال بحر الغزال "لقد خصصنا مواد طارئة قام بتوزيعها الهلال الأحمر السوداني على المناطق المتأثرة بالفيضانات، بالإضافة إلى ذلك فقد نشرنا فريقا يتكون من 15 عاملا صحيا، منهم عشرة أطباء وخمسة فنيي مختبرات صحية قاموا بتقديم خدمات صحية للمجتمعات المتأثرة بالفيضانات في هذه المناطق".

يذكر أن الأمطار الغزيرة غير المتوقعة كانت قد اجتاحت البلاد منذ تموز/يوليه الماضي مما أدى إلى تدمير الممتلكات والبنى التحتية في بلاد ما زالت تعاني من عدم الاستقرار. ويعتبر أكثر السكان تضررا الذين لم يستعدوا للأمطار الموسمية.

وقال ممثل جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في السودان، ديتريش فيشر، "لقد وضعت الأمطار المستمرة ضغطا شديدا على البنى التحتية الهشة، ما أدى إلى تدمير أكثر من 22.000 مسكن والعديد من الطرق، وأعاق بالتالي من عمليات الهلال الأحمر".

وأضاف فيشر أنهم سيركزون على الاحتياجات الفورية ولكنهم ينتظرون الحلول على المدى الطويل مثل إعادة تأهيل إمدادات المياه واستعادة سبل كسب العيش وجعلها أكثر مقاومة للأزمات في المستقبل.