الأمم المتحدة تعرب عن القلق لهجمات جيش الرب في وسط أفريقيا

15 تشرين الأول/أكتوبر 2010

أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم عن بالغ قلقها إزاء تشريد السكان نتيجة اعتداءات جيش الرب في أفريقيا الوسطى والدول المجاورة.

وقد وقعت غارة في بلدة بيراو في شمال أفريقيا الوسطى يوم الأحد الماضي، قام خلالها المتمردون باختطاف عدة فتيات ونهبوا وحرقوا الممتلكات.

وقال المتحدث باسم المفوضية، ادريان ادواردز، "إن حملة جيش الرب الإرهابية ضد المدنيين قد زادت منذ أيلول/سبتمبر"، مع وقوع اعتداءات في أفريقيا الوسطى والكونغو الديمقراطية وجنوب السودان.

وقد شهد شمال شرق الكونغو الديمقراطية ستة اعتداءات على الأقل خلال الأسابيع القليلة الماضية، وفي إحدى القرى قتل 21 شخصا وتشرد 2500 بينما فر نحو 2000 آخرين.

وفي جنوب السودان، هاجم جيش الرب قرى في ولاية غرب الاستوائية مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وتشريد 2600 آخرين.

ومنذ بداية العام، قامت المجموعة الأوغندية، بتنفيذ أكثر من 240 اعتداء ضد المدنيين في تلك البلدان مع مقتل 344 شخصا.

وأشارت المفوضية إلى أن جيش الرب يهاجم عادة القرى النائية، مما يجعل من الصعوبة على فرق المساعدات الوصول إلى المجتمعات المتأثرة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.