الأمم المتحدة: المجتمع الدولي يجب أن يساعد الأطفال الجنود للاندماج في مجتمعاتهم

13 تشرين الأول/أكتوبر 2010

ناشدت الممثلة الخاص للأمين العام المعنية بالأطفال في الصراعات المسلحة، راديكا كومارسوامي، الحكومات لتوفير الموارد الضرورية لضمان إعادة إدماج الشباب في المجتمع المدني حالما يتم الإفراج عنهم.

وقالت راديكا كومارسوامي للصحفيين عشية تقديم أحدث تقرير حول هذا الموضوع للجمعية العامة "إذا لم يتم إعادة إدماجهم بمجتمعاتهم كما تعرفون، فسيكون من السهل إعادة تجنيدهم أو ينضمون لعصابات أو يصبحون أطفال شوارع، لذلك فمن المهم جدا ولمستقبل آمن للبلاد أن تنجح برامج إعادة الإدماج".

وأضافت الممثلة الخاصة "إن التحدي الكبير هو عدم توفر الموارد والبرامج لإعادة إدماج هؤلاء الأطفال، ونحث الحكومات على المضي قدما وتوفير الموارد هذه".

ويوجز التقرير بعض النجاحات خلال العام الماضي من ضمنها الإفراج عن ثلاثة آلاف طفل من معسكرات الماويين في نيبال بالإضافة إلى اتفاقية مع جيش التحرير السودان المتمرد لإطلاق سراح 900 طفل في تشرين ثاني/نوفمبر القادم، والتوصل إلى اتفاق مع حركة العدل والمساواة واحدة من المجموعات المتمردة الرئيسية في دارفور.

ودعت كومارسوامي الدول التي لم تصادق بعد على البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل بشأن اشتراك الأطفال في النزاعات المسلحة أن تصادق على هذه المعاهدة التي تنص على حماية الأطفال أثناء وبعد الحرب مشيرة إلى حملة "صفر تحت 18" الرامية إلى التصديق العالمي للبروتوكول بحلول عام 2012 في الذكرى العاشرة لدخول المعاهدة حيز التنفيذ.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.