لاعبة كرة قدم تنضم لقائمة سفراء الأمم المتحدة للنوايا الحسنة

لاعبة كرة قدم تنضم لقائمة سفراء الأمم المتحدة للنوايا الحسنة

دا سيلفا
عين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لاعبة كرة القدم البرازيلية، مارتا فيرا دا سيلفا، سفيرة للنوايا الحسنة وذلك للدفاع عن تمكين النساء كجزء من الجهود العالمية لمكافحة الفقر.

وقد حازت دا سيلفا بلقب لاعبة العام لكرة القدم النسائية العالمية (فيفا) وذلك من عام 2006 حتى 2009.

وقالت هيلين كلارك، المديرة العامة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي "إن المنظمة فخورة جدا بانضمام مارتا كسفيرة للنوايا الحسنة".

وتلعب مارتا حاليا مع فريق في الولايات المتحدة الأمريكية، قادته إلى لقب البطولة.

وأضافت كلارك "إن مارتا تمثل قدوة للنساء والفتيات حول العالم وليس لدي أي شك في أنها مثلما ألهمت الكثيرين للعب كرة القدم، فستلهم آخرين في العمل معا لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، وأنا سعيدة للترحيب بها في فريقنا".

وجاء تعيين مارتا في احتفال أقيم في ستوكهولم بالسويد اليوم، وقالت مارتا خلال الاحتفال "إنها سوف تعمل على تعزيز الجهود العالمية للحد من الفقر كجزء من الأهداف الإنمائية للألفية، مع التركيز بشكل خاص على تمكين المرأة".

جدير بالذكر أن مارتا كان قد ذاع صيتها عندما كانت تلعب في نادي السويد بين عامي 2004 و2008 ولقبت بهدافة العام لأربع سنوات على التوالي، حيث أصابت 111 هدفا في 103 مباراة بين عامي 2004 و2008.

وفي عام 2007 دعا كل من زين الدين زيدان ورونالدو مارتا للعب في مباراة تهدف للحد من الفقر في المغرب، حيث أصبحت أول امرأة في تاريخ كرة القدم تلعب في مباراة دولية للرجال.

يذكر أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يضم العديد من المشاهير ولاعبي كرة القدم مثل رونالدو وزيدان ودروغبا، ولاعبة التنس الروسية ماريا شارابوفا والممثل الاسباني انطونيو بانديراس.