الأمم المتحدة تحث الدول على تعزيز جهودها للتوصل إلى أرضية مشتركة بشأن تغير المناخ

الأمم المتحدة تحث الدول على تعزيز جهودها للتوصل إلى أرضية مشتركة بشأن تغير المناخ

media:entermedia_image:95a81f89-d406-414e-9053-306dfce00364
مع تبقي أقل من شهرين على مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ، دعت كرستيانا فيغيريس، الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المعنية بتغير المناخ، الدول على تسريع جهودها لإيجاد أرضية مشتركة للتوصل إلى نتائج ملموسة في اجتماع المكسيك.

وقالت فيغيريس "على الحكومات إعادة ثقتها في العملية وضمان ثقة مواطنيها في التزامها بمحاربة تغير المناخ".

ويوجد حاليا أكثر من 3000 مشارك من 170 دولة في تيانجين في الصين، في اجتماع بشأن تغير المناخ، قبل انعقاد مؤتمر المكسيك في 29 تشرين ثاني/نوفمبر القادم.

وقالت فيغيريس "على الحكومات الاتفاق على ما يمكن عمله في كانكون بالمكسيك وكيفية تحقيق ذلك بصورة متوازنة سياسيا".

وأشارت إلى أن هناك إجماعا بين المشاركين على ضرورة أن تؤدي مفاوضات المكسيك إلى حزمة قرارات تحدد الإجراءات المطلوبة لمعالجة مشكلة تغير المناخ.

ويتضمن هذا إطارا عالميا جديدا لمساعدة الدول على التكيف مع تغير المناخ، وإطلاق آلية جديدة لتسريع نقل التكنولوجيا إلى الدول النامية ووضع صندوق لتمويل المتطلبات الناشئة في الدول النامية والمتعلقة بتغير المناخ.

وأشارت إلى أن هناك قضايا تختلف فيها الدول المشاركة، وخاصة حول كيفية ومتى يمكن الاتفاق على تشارك المسؤوليات بشأن الإجراءات الحالية والمستقبلية، ولكنها أكدت أنه يمكن تجاوز هذه الخلافات.

وقالت فيغيريس "إن الحكومات تبدو مستعدة لمناقشة القضايا الصعبة، وعليهم الآن تضييق هوة الخلاف من أجل التوصل إلى نتيجة ملموسة في كانكون"، مشيرة إلى أنه يمكن تنفيذ الالتزامات المتعلقة بالحد من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وأضافت أن الفيضانات الأخيرة في باكستان والحرائق في روسيا والانهيارات الطينية في الصين قد سلطت الضوء على مخاطر الظروف المناخية المتقلبة.

وقالت "ما يجب التأكيد عليه هو أنه ليس من مصلحة أي دولة تأجيل اتخاذ القرار، على العكس، من مصلحة الجميع تسريع اتخاذ إجراءات للحد من التأثيرات السلبية على الجميع".