الأمم المتحدة تفيد بانخفاض إنتاج الأفيون إلى النصف تقريبا في أفغانستان

الأمم المتحدة تفيد بانخفاض إنتاج الأفيون إلى النصف تقريبا في أفغانستان

media:entermedia_image:36af6b4a-8d71-409c-a0bd-674604b0ba63
أفاد تقرير صادر اليوم عن مكتب الأمم المتحدة لمنع الجريمة ومكافحة المخدرات أن إنتاج أفغانستان من الأفيون قد انخفض بنحو 50%، إلا أنه حذر من أن الأسعار المرتفعة في السوق العالمي قد تشجع المزارعين على زراعة المخدر على نطاع أوسع.

وبحسب التقرير فإن إنتاج الأفيون لهذا العام يقدر بنحو 3600 طن متري، بانخفاض يبلغ 48% عن العام الماضي.

وقال المكتب إن الانخفاض الحاد يعود إلى إصابة النباتات بآفة أثرت بشكل كبير على المحاصيل في مناطق الزراعة الرئيسية في إقليم هلمند وقندهار.

وقال المدير التنفيذي للمكتب، يوري فيدوتوف، "إن هذه أنباء جيدة ولكن لا توجد مدعاة للتفاؤل الزائف، فالسوق قد يصبح مغريا لمزارعي الأفيون لذا علينا مراقبة الوضع عن كثب".

وأشار التقرير إلى استمرار زراعة المخدر في الأقاليم الجنوبية والغربية من البلاد.

وقال فيدوتوف "إن هذه الأقاليم يسودها التمرد وعدم الاستقرار والجريمة المنظمة، وهذا ما يربط بين زراعة الأفيون وانعدام الأمن في أفغانستان، وهي ظاهرة موجودة منذ عام 2007".

وبحسب المكتب فإن مسحا أجري العام الماضي أوضح أن المزارعين أبدوا استعدادهم للتخلي عن زراعة الأفيون بسبب انخفاض الأسعار.

ولكن وبينما انخفضت الأسعار في الفترة ما بين 2005 إلى 2009، بدأت في الارتفاع مرة أخرى بنحو 36% لتصل إلى 4900 دولار لكل هكتار.

كما أدى انخفاض أسعار القمح، الذي يعد بديلا هاما، إلى تفاقم المشكلة، وقال فيدوتوف "نحن قلقون من أن يؤدي ارتفاع أسعار الأفيون مع انخفاض أسعار القمح إلى دفع المزارعين إلى العودة إلى زراعة الأفيون".

ودعا المدير التنفيذي إلى وضع استراتيجية شاملة لمعالجة مشكلة الأفيون، بما في ذلك تعزيز سيادة القانون والأمن ودفع جهود التنمية والتعاون الإقليمي لاحتواء تجارة المخدرات والطلب عليها.