مصر تعتبر بدء المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية فرصة هامة يتعين عدم إضاعتها

25 أيلول/سبتمبر 2010
الأمين العام للجامعة العربية السيد أحمد أبو الغيط في الجمعية العامة للأمم المتحدة

قال وزير خارجية مصر، أحمد أبو الغيط، أمام الجمعية العامة اليوم، إن بدء المفاوضات المباشرة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني يمكن أن يشكل فرصة هامة يتعين عدم إضاعتها.

وقال أبو الغيط "من المهم أن يدرك الجانب الإسرائيلي أن المفاوضات ليست غاية في حد ذاتها، ولا يجب أن تكون ملهاة أو مدعاة لتضييع الوقت، فالجدية يجب أن تكون هي الأساس والسمة المميزة للعملية التفاوضية وبدونها ستفقد العملية أي تأييد ولو بسيط في الرأي العام على الجانبين".

واضاف "لذا ندعو الجانب الإسرائيلي إلى اتخاذ القرارات الصعبة والضرورية، كما قال الرئيس مبارك، من أجل التوصل إلى التسوية السياسية العادلة بما يسمح لشعوب ودول المنطقة أن تضع وراءها عقودا من الصراع والضحايا والموارد الضائعة".

وأكد أبو الغيط أن مسألة تجميد الاستيطان هي العامل الأساسي في تحديد نوايا الجانب الإسرائيلي ومدى التزامه بإنجاح المفاوضات، مشيرا إلى أنه وإذا أخفقت إسرائيل في الالتزام بالاستمرار في تجميد نشاطها الاستيطاني فإنها تكون قد عرضت العملية التفاوضية للانهيار.

كما أكد وزير الخارجية أن مصر تؤيد أي عمل جاد من أجل استئناف المفاوضات المباشرة على المسارين السوري واللبناني بما يسمح للدولتين باستعادة أراضيهما المحتلة، والتوصل إلى سلام شامل وتنفيذ المبادرة العربية للسلام والإنهاء الكامل للصراع العربي الإسرائيلي.

كما تحدث أبو الغيط عن السودان، حيث قال إن البلاد تواجه مرحلة مفصلية في تاريخها المعاصر منذ الاستقلال بالإضافة إلى الصراع في دارفور.

وقال أبو الغيط "إن الاستفتاء على حق تقرير المصير في السودان على الأبواب وأن مصر تتابع الأمر باهتمام كبير، وإن مصر ستستمر في عملها من أجل الحفاظ على السودان موحدا طالما كان ذلك اختيار الأغلبية، إما إن جاءت رغبة أهل الجنوب مغايرة فإن مصر ستحترم النتائج وستتواصل مع الجميع من أجل مصلحة التنمية والاستقرار".

كما أشار الوزير في كلمته إلى الوضع في العراق، حيث قال إن مصر تتطلع إلى إنهاء الأزمة السياسية الناجمة عن عدم تشكيل الحكومة والانتقال إلى مرحلة جديدة يتم فيها التركيز على احتياجات العراقيين ومتطلبات التنمية في البلاد.

أما بالنسبة للملف النووي الإيراني، قال أبو الغيط "إن هذا التصعيد الخطير لهذا الموضوع يهدد بانفجار في الأوضاع بشكل يهدد السلام والاستقرار في المنطقة"، وحث إيران على الامتناع عن كل ما من شأنه دفع الأمور إلى مواجهة مع القوى المختلفة في المجتمع الدولي وبما يهدد الوضع في المنطقة.

واختتم وزير الخارجية المصري كلمته بالتأكيد على أن بلاده تعمل من أجل تحقيق السلام والاستقرار في العالم، وأنها ستواصل سعيها لما فيه خير شعبها وأمتها ومنطقتها، ولتحقيق تنمية متوازنة ومستدامة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.