الأمين العام يدعو إلى إنهاء التجارب النووية في أنحاء العالم بسرعة

23 أيلول/سبتمبر 2010
وقود نووي

دعا الأمين العام، بان كي مون، كل الدول للعمل معا لتخليص العالم من التهديد النووي وإدخال اتفاقية الأمم المتحدة لحظر التجارب النووية إلى حيز التنفيذ باكرا.

وقال الأمين العام في تصريحات أمام الاجتماع الوزاري الخامس لدعم اتفاقية الحظر الشامل للتجارب النووية "حتى يتوفر لدينا التزام عالمي باتفاقية ملزمة قانونيا ضد التجارب النووية، لن تكون هناك أية ضمانات بأن التجارب النووية لن تتكرر".

وقال للمجتمعين، على هامش انعقاد الاجتماع السنوي للجمعية العامة، إن التجارب النووية قد خلفت إرثا من الأراضي غير الصالحة للمعيشة، وأثارا صحية واقتصادية على السكان المحليين والضعفاء.

وأضاف "إن أكثر ما يثير القلق أن التجارب النووية ما زالت موجودة ولم تصبح شيئا من الماضي".

وحث بان كي مون كل الحكومات التي لم توقع أو تصادق على اتفاقية الحظر الشامل للتجارب النووية أن تفعل ذلك دون أي تأخير، وعلى العمل معا لتدخل الاتفاقية حيز التنفيذ بحلول عام 2012 كما حث الحكومات على الحفاظ على الوقف الاختياري للتفجيرات النووية التجريبية.

ومن بين 182 دولة وقعت على اتفاقية الحظر الشامل للتجارب النووية، قامت 153 دولة بالمصادقة عليها، ويجب أن تصادق 44 دولة إضافية على الاتفاقية لتدخل حيز التنفيذ، وقامت بالفعل 35 دولة منها بالمصادقة والدول التسع الباقية هي الصين وكوريا الشمالية ومصر والهند وإندونيسيا وإيران وإسرائيل وباكستان والولايات المتحدة.

وأعلنت إندونيسيا أنها بصدد المصادقة على الاتفاقية بينما أشارت غواتيمالا والعراق وبابوا غينيا الجديدة وتايلند إلى نيتهم بالمصادقة على الاتفاقية التي فتحت للتوقيع عام 1996.

وقال بان كي مون إن تطوير أسلحة جديدة وتحديث الأسلحة الموجودة لا يتوافق مع الجهود الرامية إلى نزع السلاح وحظر الانتشار النووي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.