تقرير جديد صادر عن الأمم المتحدة يحث على إنهاء عدم التكافؤ بين الجنسين في التعليم

تقرير جديد صادر عن الأمم المتحدة يحث على إنهاء عدم التكافؤ بين الجنسين في التعليم

media:entermedia_image:0444b615-2571-4491-b41a-08044d425915
أفاد تقرير جديد عن منظمة التربية والعلم والثقافة (يونسكو) أن الصبيان والفتيات في 85 بلدا فقط سيحصلون على فرص متكافئة للانتفاع بالتعليم الابتدائي والتعليم الثانوي بحلول عام 2015 إذا استمرت الاتجاهات الحالية، ودعا التقرير إلى بذل المزيد من الجهود للحد من أوجه التفاوت بين الجنسين في التعليم.

وبحسب الموجز التعليمي العالمي الصادر عشية قمة الأمم المتحدة للألفية (نيويورك، 20ـ 22 أيلول/سبتمبر) فإن 72 دولة لن تستطيع تحقيق هدف تكافؤ التعليم بين الجنسين بحلول عام 2015.

وقالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، "إن هذه البيانات الحديثة تكشف لنا ضرورة إعادة تأكيد التزامنا تجاه التعليم والمساواة بين الجنسين".

ويركز الموجز التعليمي العالمي لعام 2010 على قضايا الجنسين والتعليم، ويقدم أحدث البيانات المتوافرة لتحليل مدى التقدم والمشكلات الخاصة في تحقيق هدف القضاء على أوجه التفاوت بين الجنسين على جميع مستويات التعليم بحلول عام 2015.

وعلى الصعيد العالمي، فإن احتمالات عدم الالتحاق بالمدارس الابتدائية مطلقا بالنسبة إلى الفتيات هي أكثر من الاحتمالات بالنسبة إلى الصبيان غير الملتحقين بها.

ووفقا لبيانات معهد اليونسكو للإحصاء، لا يتجاوز عدد الفتيات اللاتي يلتحقن بالمدارس الابتدائية، في جنوب وغرب آسيا، سوى 87 فتاة تقريبا مقابل كل 100 صبي، والواقع أن الوضع في هذا الصدد ليس أفضل كثيرا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، حيث تلتحق 93 فتاة بالتعليم الابتدائي مقابل كل 100 صبي، وذلك وفقا للمتوسط الإقليمي.

ومع ذلك، فإن احتمالات إتمام الفتيات التعليم الابتدائي والثانوي بنجاح، بعد أن يلتحقن بالمدارس، تفوق الاحتمالات بالنسبة إلى الصبيان، ففي بلدان عديدة، يجنح الصبيان إلى التسرب من المدارس أكثر من الفتيات.

وعلى الرغم من تحسن إمكانيات الوصول إلى التعليم العالي على الصعيد العالمي، فإن النساء يواجهن عقبات هامة في تسلقهن للسلم التعليمي للبحث عن مهن والدخول في سوق العمل.